فنزويلا: الشرطة تفرق المعارضين مجددا وتمنعهم من بلوغ وسط كراكاس

فنزويلا: الشرطة تفرق المعارضين مجددا وتمنعهم من بلوغ وسط كراكاس

منعت الشرطة الفنزويلية اليوم الاثنين 9 ماي 2017، آلاف المحتجين ضد مشروع الرئيس نيكولاس مادور وتشكيل جمعية تأسيسية، باستخدام الغاز المسيل للدموع، من الوصول إلى وسط كراكاس.

وقام المحتجون، الذين طالبوا برحيل مادورو حاملين اعلام فنزويلا ولافتات كتبوا عليها "لا للدكتاتورية"، برمي الحجارة والعبوات الناسفة في مناطق مختلفة في شرق العاصمة، في حين سجلت ولايات بغرب فنزويلا اشتباكات أسفرت عن إصابة عدد من الأشخاص بجروح.

وأكد رئيس البرلمان، الذي تسيطر عليه المعارضة، خوليو بورخيس أن "هذه مهزلة، عملية احتيال، خدعة للبقاء في السلطة. التصويت هو السبيل الوحيد للخروج من هذه الكارثة في فنزويلا".

ومن جهته نادى وزير التربية الياس جاوا الذي كلّفه مادورو التحضير للجمعية التأسيسية، المعارضين الى قبولهم المشاركة في مشروع مادورو. فيما أشار الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية لويس ألماغرو إلى أن "دولة القانون ماتت" في فنزويلا.

وأفاد المحلل لويس فيسنتي ليون بأن "الحكومة تعلم انها ليست مدعومة سوى من جانب أقلية من الشعب. وتشكيل جمعية تأسيسية يسمح لها بشلّ كل الاليات الانتخابية الجارية.

وكان تحالف المعارضة في فنزويلا قد رفض بشكل قطعي الاحد اقتراح مادورو تشكيل جمعية تأسيسية لتعديل الدستور، مشددة على أنها لن تشارك في هذه العملية وستدعو انصارها الى مقاطعتها.