فرنسا تدعو إلى ضمان محاكمة عادلة للفرنسيات المقاتلات ضمن ''تنظيم داعش'' في سوريا

فرنسا تدعو إلى ضمان محاكمة عادلة للفرنسيات المقاتلات ضمن ''تنظيم داعش'' في سوريا

أعلن الناطق باسم الحكومة الفرنسية، بنجامين غريفو، اليوم الخميس4 ديسمبر2017 ، أن الإرهابيات الفرنسيات اللائي ينتمين لتنظيم داعش، وتم توقيفهن في مناطق سورية يسيطر عليها الأكراد، ستتم محاكمتهن هناك، إذا كانت المؤسسات القضائية قادرة على ضمان محاكمة عادلة لهن مع احترام حقوق الدفاع.

وقال غريفو :" إذا كانت توجد في الجزء الكردي من سوريا مؤسسات قضائية قادرة على ضمان محاكمة عادلة مع حقوق دفاع مضمونة، فسيحاكمن هناك".

و تابع الناطق الرسمي بإسم الحكومة الفرنسية في ذات السياق , قائلا :" أيًا تكن الجريمة التي ارتكبت، حتى أكثرها دناءة، يجب ضمان الدفاع للمواطنات الفرنسيات في الخارج"، مشددًا على أنه "يجب أن يكون هناك تأكيد لذلك".

وتم توقيف إرهابيتين فرنسيتين على الأقل، إحداهما تدعى اميلي كونيغ، التي نشطت في الدعاية والتجنيد لمصلحة تنظيم داعش، على يد القوات الكردية في سوريا، وطلبتا إعادتهما إلى فرنسا لمحاكمتهما، كما يقول محاموهما.

وأوضح غريفو أن المعلومات التي لديهم حاليًا، تفيد أنهما اوقفتا، أي أنهما لم تسلما نفسيهما، أوقفتا كمقاتلتين.