فخري السميطي يردّ على الناطق الرسمي بإسم الحكومة

فخري السميطي يردّ على الناطق الرسمي بإسم الحكومة

قال الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي، فخري السميطي، اليوم الاثنين 23 أفريل 2018، إن رفض الحكومة الدخول في مفاوضات "يعكس عجزا عن التفاعل مع مبادرة الطرف الاجتماعي"، وذلك في تعقيبه على تصريح الناطق الرسمي باسم الحكومة اياد الدهماني، الذي قال فيه إن مبادرة الجامعة " لا ترقى لأن تكون مبادرة وتعتبر خطوات إلى الوراء خاصة وقد تضمنت شروطا''.

وأضاف السميطي بأن "رفض سلطة الاشراف لمبادرة الجامعة العامة للتعليم الثانوي الدخول في مفاوضات يقيم الدليل على أن الأجندات تتجاوز المسألة التربوية''، وفق تقديره.

وكانت الجامعة طرحت يوم أمس الأحد، مبادرة للدخول في مفاوضات يتم حال انطلاقها تعليق قرار "تعليق الدروس" على "ألا يتجاوز الانتهاء منها أجل يوم الخميس 26 أفريل 2018 وعلى أن تكلل باتفاق يرتقي إلى مستوى نضالات المدرسين ويلبي مطالبهم المادية والمعنوية الواردة في لوائح القطاع المهنية''.

ووصف الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي، تمسك الحكومة باشتراط رفع حجب الأعداد بـ " الشماعة "، معتبرا أن الطرف الحكومي يطلب رفع الحجب عن الأعداد ويدعو إلى التفاوض على قاعدة " نتفاوض لكننا لا نملك شيئا"، معتبرا أنه من مسؤولية الحكومة الاستجابة لاستحقاقات منظوريها".

كما قال "إذا أرادت الحكومة الأموال ستجدها عند مضاربي السوق والمهربين وهي تتعلل بعدم القدرة على تلبية المطالب المادية في حين أنها لا تريد ايجاد حل للمسألة التربوية"، متهما إياها، بـ "السعي لتأزيم العلاقة مع الاتحاد العام التونسي للشغل''.

وأبرز السميطي، التزام النقابة العامة للتعليم الثانوي بمواصلة خوض ما وصفه بـ " النضال الاستثنائي للدفاع عن مطالب المربين''.