فحوى لقاء وزير الخارجية برئيس المعهد الدولي للسلام

فحوى لقاء وزير الخارجية برئيس المعهد الدولي للسلام

وتطرق اللقاء الذي جمع أمس الثلاثاء 16 جانفي 2018، كلا من وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي ورئيس المعهد الدولي للسلام تيري رود لارسن Terje Roed-Larsen، بمقر الوزارة، إلى أنشطة المعهد السلام الدولي وبرامج عمله للفترة القادمة خاصة في مجال إحلال السلام وفض النزاعات بين الدول ودعم المؤسسات الناشطة في مجال السلام والأمن الدوليين بالإضافة إلى عدد القضايا الإقليمية والدولية الراهنة ومنها تطور الأوضاع في الشرق الأوسط بعد مرور 25 سنة على اتفاقية أسلو.

وبحث الطرفان، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية، اليوم الأربعاء 17 جانفي 2018، إمكانيات التعاون بين وزارة الشؤون الخارجية والمعهد الدولي للسلام وخصوصا في مجال الدراسات والتكوين والنظر في إقامة أنشطة مشتركة بهدف فتح آفاق جديدة أمام التعاون بين الأمم والشعوب في ظل الأوضاع المعقدة التي تشهدها عدة مناطق من العالم .

من جهته نوه رئيس المعهد الدولي للسلام ، خلال اللقاء بما حققته تونس في مجال الانتقال الديمقراطي لافتا إلى أهمية مساندة المجموعة الدولية للجهود التي تبذلها بلادنا من أجل استكمال مسارها الديمقراطي وتكريس مبادئ حقوق الانسان ومواجهة التحديات التنموية والاجتماعية.

كما نوه الوزير، بجهود المعهد وأنشطته والدور المهم الذي يظطلع به في دعم منظومة وفض النزاعات والعمل على استتباب الأمن والاستقرار على المستويين الاقليمي والدولي.