يسرقون كرسيها الكهربائي المتحرك ويحرمونها من مغادرة المنزل

يسرقون كرسيها الكهربائي المتحرك ويحرمونها من مغادرة المنزل

أصبحت فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة بين ليلة وضحاها غير قادرة على مغادرة المنزل بعد تعرضها لعملية سرقة من قبل شخص لم يراعي وضعها الصحي.

وكانت الفتاة البالغة من العمر 5 سنوات تعتمد في كل تحركاتها على كرسيها الكهربائي، الذي تصل قيمته إلى 10 آلاف دولار.

وأكدت والدة الفتاة، مارغريت موتامبارا، المنحدرة من زيمبابوي، أنها تفاجأت بتخريب سيارتها وباختفاء كرسي ابنتها المتحرك التي أصبحت غير قادرة حتى على الجلوس في ظل عدم وجود الكرسي الكهربائي، مضيفة "فقدان الكرسي صعّب على ابنتي ميا حضور مواعيد الطبيب والذهاب إلى المدرسة".

وقالت الأم "كيف يمكن للناس أن يكونوا أنانيين وقاسيين بهذا الشكل؟.. الله وحده يعلم السبب الذي جعل السارق يقدم على هذه الفعلة" مشيرة إلى أنها "لا تعلم ما إذا كانت شركة التأمين ستغطي تكلفة 10 آلاف دولار للكرسي المتحرك البديل"، مضيفة "حتى لو حدث ذلك، فإن الأمر سيتطلب مدة تصل إلى 6 أشهر".

وبفضل أصدقاء مارغريت موتامبارا وجيرانها، الذين جمعوا مبلغا يقدر بـ5 آلاف دولار في أقل من يومين، ستتمكن الطفلة من شراء كرسي كهربائي بديل خلال الأيام القليلة المقبلة لتعود حياة الفتاة الصغيرة إلى طبيعتها.