فتاة أسترالية تخسر حٌلم حياتها بسبب كلب

فتاة أسترالية تخسر حٌلم حياتها بسبب كلب

ضاع حلم فتاة أسترالية من بين يديها فجأة بسبب كلب متوحش، جعلها تعيش في مأساة حقيقية.

وحطم كلب متوحش طموح الفتاة التي أرادت أن تصبح عارضة ازياء شهيرة عندما اعتدى عليها واصابها بجروح بليغة في وجهها

وأصيبت سوزيل ماكنتوش والبالغة من العمر 23 عاما، بجروح بالغة في وجهها، بعدما هجم عليها كلب متوحش، ودمر مظهرها وقضى على حلم عمرها بأن تصبح عارضة أزياء شهيرة.

وأمضت سوزيل أسبوعا كاملا في المستشفى للتعافي مما فعله الكلب بوجهها ولإجراء عمليات تجميلية لإخفاء آثار الجروح، إلاّ أن الإصابات لم تشف بشكل نهائي وتركت أثرا قبيحا في وجهها.

وروت سوزيل تفاصيل الواقعة قائلة 'كنت أزور أحد أصدقائي في جنوب غرب أستراليا، وظللنا نلعب بالكلب كثيرا ثم وضعناه في السيارة عند الليل، وبعدها ذهبت للسيارة ثانية لأحضر شيئا منها، فجأة قفز الكلب على وجهي ولم أفعل أي شيء لإثارته، أخذ ينهشني حتى شعرت بأن أنفي أصبح متدليا.

وأضافت 'كان الهجوم مروعا ، لقد حطم الكلب حلمي بأن أكون عارضة أزياء شهيرة والآن لا أعرف ماذا أفعل'، وفق ما نقلته صحيفة دايلي ميل البريطانية.