عياض اللومي: من المفروض أن تسقط أي حكومة بالكامل في صورة إستشهاد أي شخص في الإعتصامات

عياض اللومي: من المفروض أن تسقط أي حكومة بالكامل في صورة إستشهاد أي شخص في الإعتصامات

أكد القيادي بحزب حراك تونس الارادة عياض اللومي خلال حضوره في برنامج "هات الصحيح" اليوم الاربعاء 7 جوان 2017، على ضرورة الفصل بين الاعتصام بإعتباره عمل مدني مشروع وبين حالات الفوضى والنهب والحرق التي "تعد أعمال إجرامية ليس لديها اي علاقة بالاعتصامات بل بالعكس تشوش عليها وتخرجها من منحاها الاساسي".

وبخصوص المسيرة السلمية التى نظمتها تنسيقية "الكامور" أمس احتجاجا على تصريحات وزير التشغيل والتكوين المهني أفاد اللومي أن عماد الحمامي يتكلم بإسم الحكومة وليس بإسم أي حزب سياسي معين مشيرا "الحكومة تسجل مرة اخرى عجز في إيجاد الحلول".
وقال إن مطالب اهالي تطاوين مشروعة والاولوية للجهات الداخلية في التنمية مشيرا "الدولة تملك الامكانيات وبإستطاعتها تلبية مطالب الجهات في صورة غيرت طريقة اعداد الميزانية".
وأفاد اللومي أنه من المفروض أن تسقط أي حكومة بالكامل في صورة إستشهاد أي شخص في الإعتصامات مشيرا بذلك لموت الشهيد أنور السكرافي، مبيينا ان "للفساد علاقة كبيرة بالارهاب".
من جهته أفاد القيادي بحركة النهضة عبد اللطيف المكي أن الكشف عن ملابسات قتل الشهيد "أنور السكرافي" وكشف الأطراف المتسببة في حرق المراكز الأمنية وسبب التحول الفجئ من تحرك سلمي دام اسابيع إلى صدام وسقوط ضحايا بتطاوين من لأسباب الرئيسية للزيارة التي أدتها لجنة الأمن والدفاع للجهة.

وقال "هناك جهات متدربة محترفة اغتنمت الفرص وقامت بعمليات الفوضى والحرق والنهب وهي جهات لديها علاقة بالجرائم الإقتصادية تسعى الي مزيد تعميق الازمة داخل البلاد".
وتابع "كانت لنا عدة لقاءات مع جميع الاطراف في تطاوين ، عائلة الشهيد أنور السكرافي، اقليم الحرس والقيادة الامنية والعسكرية، قائد منطقة الكامور، تنسيقية "الكامور" ومجموعة من المنضمات ولقد لاقينا ترحيب من طرف كل الاطراف".
من جانب اخر أفاد ان "هناك العديد من رؤوس الأموال الذين يتدخلون في قرارات وتوجهات السلطة ويجب تجرجيم ذلك".