عودة الهدوء إلى مدن القصرين وتالة وسبيطلة وفريانة

عودة الهدوء إلى مدن القصرين وتالة وسبيطلة وفريانة

عاد الهدوء في ساعة متأخرة من ليلة امس الاثنين إلى مفترق "حي الزهور" بمدينة القصرين، الذي اندلعت فيه مواجهات بين الوحدات الأمنية ومحتجين اقدموا على إشعال العجلات المطاطية وإغلاق مفرق الحي، ورشق الأمنيين بالحجارة، وقد اضطر الامنيون إلى إستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجيين، وفق مصادر أمنية بالجهة.

وأكدت ذات المصادر أن "الهدوء عاد أيضا إلى مدينة تالة بعد مناوشات بين المتظاهرين وقوات الأمن ومنه إلى مدينتي سبيطلة و فريانة التي إمتدت رقعة الإحتجاجات اليهما".
وللتذكير فقد اقدمت مجموعة من الاشخاص مساء أمس على اقتحام المستودع البلدي بالقصرين المدينة وتم نهب عدد من الدراجات النارية المودعة به، وقد تمكنت الوحدات الأمنية من ايقاف عدد من المشتبه بهم في عملية الاعتداء و السرقة.
وخلفت هذه الحادثة اصابة عون أمن، وايضا اصابة مدير إقليم الأمن الوطني بالقصرين على مستوى الساق حيث تم نقل المصابين الى المستشفى الجهوي بالقصرين لتلقي الاسعافات الضرورية، كما سجلت المواجهات وسط مدينة القصرين اصابة عون أمن واختناق إمرأة بالغاز المسيل للدموع.