علي العريض: مشروع تونس وحزب التحرير والقوميون يدفعون نحو الفوضى في تطاوين

علي العريض: مشروع تونس وحزب التحرير والقوميون يدفعون نحو الفوضى في تطاوين

أفاد نائب رئيس حركة النهضة علي العريض خلال حضوره في برنامج "راس راس" اليوم الثلاثاء 23 ماي 2017، أنه يأسف لما آلت إليه الاحداث الاخيرة في تطاوين والتي اسفرت عن حرق بعض المؤسسات ووفاة شخص، مستنكرا "القتل والنهب والحرق واخراج التحركات من منحاها الاساسي".

وقال العريض ان التحركات الاخيرة "ليست سلمية كثيرا" خاصة عندما تحولت الي كامور لانها تحولت الي قطع الطرقات، معتبرا ان "هناك ثلاثة انواع من المجموعات داخل الدولة، يسعى النوع الاول إلى حماية الدولة واهداف الثورة، والنوع الثاني يدفع إلى إحداث الفوضى بحجة حماية الثورة والنوع الثالث ممن كان يشرع للفساد امس واصبح اليوم يرفع شعارات تندد بالفساد".
وتابع العريض: "هناك جزء غير عفوي في الإحتجاجات"، مشيرا أن "القوميين وحزب مشروع تونس وحزب التحرير وبعض لوبيات الفساد والاطراف السياسية هي التي تدفع نحو الفوضى في تطاوين".
وأضاف أن لحركة النهضة دور كبير في تهدئة الاوضاع سابقا وهي تسعى دائما الى حماية الدولة وحماية اهداف الثورة وأن الحركة ليست ضد الاحتجاجات لكن شرط ان تكون احتجاجات سلمية، معتبرا ان الجنوب يجب أن يكون في حالة طوارئ مضاعفة لأن الوضع خطير.