العالم مهدّد بالغرق!

العالم مهدّد بالغرق!

نشر علماء، يوم أمس الأربعاء 5 ديسمبر 2018، ورقة بحثية، قالوا فيها إن الغطاء الجليدي في غرينلاند يذوب بوتيرة أسرع مما كان يعتقد من قبل، وإن الاحتباس الحراري سيسرع ذوبان الجليد ويسهم في زيادة نسبة البحار.

ويهدد ارتفاع منسوب مياه البحار المدن المنخفضة والجزر في أنحاء العالم. وتتفاوت بصورة كبيرة التوقعات بمدى ارتفاع الزيادة وقرب حدوثها لأسباب من بينها أن العلماء لم يحددوا بعد إلى أي مدى يؤدي ارتفاع درجة حرارة المحيطات إلى ذوبان الأغطية الجليدية.

وتقول إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) إنه من المعتقد أن ذوبان الجليد في غرينلاند، التي توجد بها ثاني أكبر كتلة جليدية بعد القارة القطبية الجنوبية، سيضيف 0.8 مليمتر من المياه إلى مناسيب المحيطات العالمية سنويا، وهو ما يزيد على أي منطقة أخرى.

وفي الورقة التي نشرت بدورية "نيتشر" (Nature)، حلل علماء من الولايات المتحدة وبلجيكا وهولندا الطبقات الذائبة في قلب الجليد بغرب غرينلاند لوضع سجل يمتد إلى 350 عاما.

وبينت الدراسة أن درجة ذوبان غطاء غرينلاند الجليدي "استثنائية" على مدار الثلاثمئة والخمسين عاما الأخيرة على الأقل، وأن استمرار زيادة المتوسط العالمي لدرجات الحرارة سيسرع الذوبان وسيسهم في زيادة مناسيب مياه البحار.

وبدأت وتيرة ذوبان الغطاء الجليدي في الزيادة بعد قليل من العقد الأول من القرن التاسع عشر. وكان نطاق ذوبان السطح أكثر اتساعا في 2012 من أي وقت في الثلاثمئة والخمسين عاما الماضية، وكان الذوبان أكثر استمرارا وشدة في الفترة من 2004 إلى 2013 من أي عشر سنوات أخرى مسجلة.

وقالت سارة داس، مشاركة في إعداد التقرير باحثة بمعهد "وودز هول" لعلوم المحيطات ومقره الولايات المتحدة، في بيان: "نشهد بالفعل مستويات لم يسبق لها مثيل من ذوبان الغطاء الجليدي وارتفاع منسوب المياه في غرينلاند أكثر من القرون القليلة الماضية (والألفية الماضية على الأرجح) في تأثير مباشر لارتفاع درجة حرارة الأرض منذ حقبة ما قبل الثورة الصناعية".

وتنظر الجزر المدارية المنخفضة من المالديف إلى توفالو للغطاء الجليدي الذي يبلغ سمكه ثلاثة آلاف متر في غرينلاند بعين الحذر؛ إذ يحوي من الجليد ما يكفي لزيادة مناسيب البحار في العالم بنحو سبعة أمتار إذا ذاب كله على مدار قرون عدة.