صلاح الدين السالمي: ''الحكومة فشلت في كل الملفات وهمّها التفويت في المؤسسات''

صلاح الدين السالمي: ''الحكومة فشلت في كل الملفات وهمّها التفويت في المؤسسات''

أكد صلاح الدين السالمي، الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الدواوين والمنشآت العمومية بالاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الجمعة اليوم الجمعة 1 جوان 2018، الفشل الذريع للحكومة في التعاطي مع كل الملفات.

وأوضح السالمي في تصريح نشره الموقع الرسمي للاتحاد العام التونسي للشغل، أن الخلاف مع الحكومة يهم التوجهات الوطنية العامة وتجاهلها لرؤية الاتحاد في كافة الملفات خاصة في إصلاح المؤسسات العمومية، قائلا إن ''همها الوحيد البيع والتفويت الجزئي أو الكلي للشركات دون البحث عن حلول عميقة للوضع الذي تعيشه المؤسسات العمومية ودون البحث عن إصلاح حقيقي وإعادة هيكلتها''.

و كشف الأمين العام المساعد أن المنظمة مستعدة لإصلاح المنشآت العمومية ودراستها حالة بحالة، معتبرا أن الحكومة الحالية ''ترفض الاستماع لوجهة نظر الاتحاد وعازمة على انتهاج سياسة الهروب إلى الأمام في غياب سياسة تشاركية فعلية، قائلا 'خلافنا مع الحكومة خلاف جوهري''، وفق قوله.

كما قال صلاح الدين السالمي إن ''الوضع العام في البلاد وفشل الحكومة في حل أغلب الملفات يكشف عجز كل أفرادها على تسيير دواليب الدولة، الأمر الذي جعل الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي يسارع بالدعوة إلى تغييرعميق داخل الحكومة بما في ذلك رئيس الحكومة''.

واعتبر السالمي أن الفشل هو فشل جماعي لذلك دق الاتحاد نواقيس الخطر خوفا على تونس من شبح الإفلاس والغرق في أزمة خطيرة في الحكم لذلك طالبت المنظمة بتغيير الحكومة برمتها، وفق تقديره.

وأفاد بأن كل المؤشرات والأرقام اليوم تؤكد هذا الفشل الذي 'لا يجب أن يتواصل و الذي يتطلب روحا جديدة من خلال بعد وطني بعيدا عن البرامج الخارجية الجاهزة مستدلا بالوضع الاجتماعي والاقتصادي المتوتر و الارتفاع الجنوني للأسعار وعدم قدرة الحكومة على إحداث خطة حقيقية لتعديل الأسواق وتواصل تدهور كل المؤشرات الاقتصادية مع تمسك الحكومة الحالية بضرب المقدرة الشرائية للمواطن من خلال تلكئها وتهربها من مفاوضات جدية في الزيادة في الأجور رضوخا لإملاءات الصناديق المالية العالمية، وفق تصريح الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الدواوين والمنشآت العمومية.