شاب إريتري يصل إلى إيطاليا بعد رحلة استغرقت أكثر من 3 سنوات

شاب إريتري يصل إلى إيطاليا بعد رحلة استغرقت أكثر من 3 سنوات

وصل الشاب الإريتري جوزيف كيسيتي البالغ 25 عاما إلى إيطاليا، بعد أن أنقذته سفينة حرس السواحل الإيطالية ''ديتشيوتي''.

واستغرقت رحلة هجرة الإريتري الشاب من موطنه الأصلي إلى ميلانو أكثر من ثلاثة أعوام، قضاها في السودان ثم ليبيا، التي تعرض خلال تواجده فيها للحبس والخطف والتعذيب، وفق مانقله موقع ''مهاجر نيوز''.

وبدأت رحلة جوزف كيسيتي، الشاب الإريتري البالغ من العمر 25 عاما، إلى إيطاليا من العاصمة السودانية الخرطوم، حيث كان يعيش مع أقاربه حتى يدخر المال اللازم للرحلة.

وقال كيسيتي خلال وجوده في مركز استقبال المهاجرين، ''أمبروسيانا كازا سوريايا''، التابع لمنظمة ''كاريتاس'' في ميلانو، ''لقد كانت رحلة طويلة وصعبة استمرت ثلاثة أعوام وسبعة أشهر، إثر مغادرتي بلدي في عام 2015''.

ووصل المهاجر الإريتري إلى مركز الاستقبال، مع 7 أشخاص آخرين، أربع نساء وثلاثة رجال، جاؤوا جميعا على متن نفس السفينة.

وقال الشاب الإريتري إنه دفع 5 آلاف يورو حتى يذهب إلى إيطاليا. وأشار إلى أنه سجن في ليبيا لمدة عام ونصف العام.