سيدي بوسعيد: حجز قطع أثرية تفوق قيمتها 4 ملايين دينار

 سيدي بوسعيد: حجز قطع أثرية تفوق قيمتها 4 ملايين دينار

تمكنت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقرجاني، صباح اليوم الثلاثاء 19 جانفي، من حجز مجموعة من القطع الأثرية الثمينة التي يعود بعضها إلى العهدين العثماني والعباسي، وعدد من اللوحات التشكيلية، قدرت قيمتها الجملية بأكثر من 4 ملايين دينار.

وانطلق البحث في هذه القضية، حسب ما صرح به رئيس الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقرجاني عبد القادر بن فرحات، على إثر ورود معلومات، مفادها تعرض أحد المنازل بمنطقة سيدي بوسعيد، إلى سرقة لوحات فنية تشكيلية يعود أغلبها إلى الفنان التشكيلي الراحل عمار فرحات.
ووفق خبراء من وزارة الثقافة والمحافظة على التراث، تقدر قيمة اللوحات التشكيلية بمبالغ تتراوح بين 200 ألف دينار و 300 ألف دينار، حسب تأكيد بن فرحات، الذي شدد على أنها لوحات فنية ثمينة توثق لأهم المراحل التي عاشتها تونس بعد الاستقلال.
وأضاف المصدر ذاته أن التحريات الأمنية أفضت إلى حصر الشبهة في عدد من الأنفار الذين اعترفوا بالتهم المنسوبة إليهم، وأقروا بالتفريط في جزء من التحف الثمينة لصالح أشخاص تستهويهم تجارة القطع الأثرية على حد تعبيره.
وسيتم بالتنسيق مع النيابة العمومية والمعهد الوطني للتراث ووزارة الثقافة والمحافظة على التراث، إعادة بعض المحجوزات إلى أصحابها إذا تم إثبات ملكيتها، أما فيما يتعلق بالقطع التراثية القديمة، والمتمثلة أساسا في الأواني الفخارية والزخارف وغيرها، فستعود إلى المعهد الوطني للتراث، حسب ما أكده رئيس الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقرجاني.

أخبار ذات صلة