سوريا: اكتشاف مقبرتين جماعيتين غربي الرقة

سوريا: اكتشاف مقبرتين جماعيتين غربي الرقة

اكتشفت السلطات السورية أمس الجمعة 29 ديسمبر 2017، مقبرتين جماعيتين في شمال سوريا، تضمان جثث عشرات الأشخاص الذين قتلهم تنظيم داعش الإرهابي، خلال سيطرته على المنطقة، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وأوردت الوكالة: "اكتشفت مقبرتان جماعيتان في ريف الرقة الغربي تضمان جثامين عشرات الشهداء من مدنيين وعسكريين ممن أقدم تنظيم داعش الإرهابي على إعدامهم خلال فترة سيطرته على المنطقة".

وعثر على المقبرتين في منطقة تسيطر عليها القوات السورية الحكومية.

ونقلت الوكالة عن "مسؤول محلي" أن العمل جار على استخراج كل الجثث، كما أوضح أحد العاملين في الدفاع المدني أن العملية قد تستغرق أياما عدة.

وطرد الجيش السوري في صيف العام 2017 تنظيم داعش من أجزاء واسعة من ريف الرقة الغربى والجنوبي. كما تمكنت قوات سوريا الديموقراطية، فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، في هجوم منفصل من طرد الجهاديين من الجزء الأكبر من المحافظة ومن مدينة الرقة التي كانت تعد معقل التنظيم المتطرف الأبرز في سوريا.

وكان تنظيم داعش يغذى الشعور بالرعب في مناطق سيطرته من خلال إعدامات وحشية وعقوبات يطبقها على كل من يخالف أحكامه أو يعارضه، من قطع الأطراف إلى القتل شنقا أو صلبا، وبإطلاق الرصاص أو بالرجم أو حتى قطع الرأس.

وفى 17 ديسمبر 2014 عثر سكان على مقبرة جماعية في محافظة دير الزور تضم جثث 230 شخصا من أقاربهم الذين أعدمهم التنظيم، جميعهم من أفراد عشيرة الشعيطات التي كانت تقاتل ضده في شرق المحافظة.