سمير بالطيب: لهذا السبب تأخر إنجاز المشاريع بولاية القصرين

سمير بالطيب: لهذا السبب تأخر  إنجاز المشاريع بولاية القصرين

أفاد وزير الفلاحة والموارد المائية و الصيد البحري سمير الطيب لدى إشرافه اليوم، الجمعة 29 جوان 2018، على إجتماع الجلسة الممتازة للمجلس الجهوي للتنمية بولاية القصرين ، أن جهة القصرين تعدّ من الجهات الأولى التي إستفادت من مبدأ التمييز الإيجابي من حيث عدد المشاريع المبرمجة بها منذ سنة 2011 إلى غاية سنة 2017 والتي ناهزت إعتماداتها 1260 مليون دينار ورغم ذلك مازالت أغلب هذه المشاريع التي تشمل كافة القطاعات لم تنجز بعد لعدة أسباب منها ماهو مرتبط بالمركز خاصة فيما يتعلق بعدم إستخلاص مستحقات المقاولين ومنها ما هو مترتبط بالجهة .

وشدد الوزير على ضرورة العمل على المستويين الوطني والجهوي للرفع من وتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة بهذه الولاية حتى تتمكن من المطالبة بمشاريع جديدة .
وأوضح في سياق متصل أن إجتماعات المجالس الجهوية للتنمية المنعقدة بكافة ولايات الجمهورية تأتي في إطار متابعة إنجاز المشاريع والوقوف على أسباب تعطل البعض منها وإيجاد الحلول الضرورية لها في أقرب الآجال .
ووعد برفع المقترحات والتوصيات المنبثقة عن هذه الجلسة إلى الأطراف المعنية بالحكومة لدراستها وإتخاذ الإجراءات اللازمة لتجاوز معوقات التنمية بهذه الربوع التي قال بأنها ''ما تزال وللأسف إلى اليوم تتذيل قائمة الولايات في مؤشر التنمية الجهوية''.
وفي تصريح إعلامي، على هامش هذه الجلسة، أكد سمير الطيب، أن من الإجراءات العاجلة التي سيتم إتخاذها على المستوى المركزي، التسريع في تحويل الإعتمادات الضرورية للجهات لخلاص مستحقات المقاولين حتى يتسنى لهم إستكمال أشغال المشاريع التي بلغت أشواطا متقدمة من الإنجاز لاسيما المشاريع الكبرى التي من شأنها أن تساهم في تغيير وجه هذه الجهات وفي مقدمتها جهة القصرين.