سفيان طوبال لحركة النهضة: ''البيع المشروط يعاقب عليه القانون''

سفيان طوبال لحركة النهضة: ''البيع المشروط يعاقب عليه القانون''

انتقد رئيس كتلة حركة نداء تونس بمجلس نواب الشعب سفيان طوبال، قرار مجلس شورى حركة النهضة، والذي جدّد فيه تخيير النهضة ليوسف الشاهد بين الالتزام بعدم الترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة، وبالتالي مواصلة ترؤس الحكومة مع مساندتها له، أو الاستقالة.


وقال سفيان طوبال في تصريح لجريدة الصباح الأسبوعي نشرته في عددها الصادر اليوم الإثنين 27 أوت 2018، إنّ ''البيع المشروط في تونس ممنوع ويعاقب عليه القانون''، معتبرا أنّ قرار مجلس شورى النهضة وكأنه دعم مشروط ليوسف الشاهد وحكومته''.

وأضاف طوبال: ''صحيح من حق أي حزب أن يفكر في مصالحه ولكن مثل هذا القرار يصدر عن حزب نداء تونس وليس النهضة''، لافتا إلى أنه ''يبدو أن حركة النهضة بصدد فتح الطريق لمرشحها للانتخابات الرئاسية''.

وتابع ''من المفروض أن لا تقرر النهضة مثل هذا القرار...فالشاهد أولا ابن النداء ومثل هذه المسألة يقررها النداء ومن حق الشاهد الترشح، وهكذا قرار يدرس ويناقش داخل نداء تونس وليس داخل شورى النهضة''، مضيفا ''نذكّر حركة النهضة التي تدعم الشاهد شرط أن لا يترشح للانتخابات الرئاسية بأنّ أمينها العام زياد العذاري متحمل حقيبة وزارية مهمة وهنا نقول إنه لا تناقض بين الحزبي والحكومي''.

وكانت حركة النهضة قد دعت رئيس الحكومة يوسف الشاهد، إلى الاستقالة من منصبه إذا تمسّك بالترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، عام 2019، حسب ما جاء في بيان ختامي للدورة الـ21 لمجلس شورى الحركة أمس الأحد.

ودعا البيان، الذي تلاه رئيس المجلس، عبد الكريم الهاروني، الشاهد إلى توضيح موقفه باختيار البقاء رئيسا للحكومة، والتفرغ لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المنصوص عليها في "وثيقة قرطاج 2"، أو الترشح للرئاسة.

وأضاف بيان مجلس شورى حركة "النهضة" أن دعم الحركة للشاهد رهين تحييد حكومته عن خوض غمار انتخابات 2019.
وقال رئيس المجلس: "نحن مع حكومة على رأسها الشاهد، على شرط التفرغ للإصلاحات ولقانون المالية''، مضيفا: "إذا قبل الشاهد بهذا الخيار فنحن ندعمه، وإن كان له برنامج للترشح للانتخابات الرئاسية القادمة فنحن ندعوه إلى الاستقالة".