سامي الطاهري: 'الوضع العام بالبلاد يكتنفه الغموض وعلى الاتحاد دق ناقوس الخطر' (فيديو)

سامي الطاهري: 'الوضع العام بالبلاد يكتنفه الغموض وعلى الاتحاد دق ناقوس الخطر' (فيديو)

وصف سامي الطاهري الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل في اتصال هاتفي ضمن النشرة الصباحية على قناة نسمة اليوم الجمعة 6 أفريل 2018، في تقييمه للوضع العام بالصعب ويعتبره من أصعب الأوضاع التي مرت بها البلاد.

ولاحظ الطاهري أن هذا الوضع يكتنفه الغموض والضبابية والتوتر ويعكس حالة من الخوف من المستقبل في ظل غياب رؤية واضحة، قائلا إن الوضع ينبئ بالخطر'.

وفي تعقيبه على تصريحات الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي يوم أمس الخميس 5 أفريل 2018، عقب لقائه برئيس مجلس نواب الشعب، أكد أن التوترات الاجتماعية قابلة لأي تتطور، كاشفا أن تصريح الطبوبي ليس تهديدا بقدر ماهو استشراف للمستقل خاصة وأنّ عديد الملفات الحارقة على غرار ارتفاع الأسعار وتزايد نسب الفقر والبطالة وإضراب عمال الحضائر ووضعية الأساتذة، مع ظروف التهميش والإقصاء في الحوض المنجمي وتطاوين وعديد الأرياف، كلها ملفات لم تحل، وفق تعبيره.

واعتبر المتحدث أن كل هذه المؤشرات تفرض على الأطراف السياسية متابعتها وإيجاد حلول لها ومعرفة مصيرها، معبرا عن تخوفه من تفاقمها.

كما حذر سامي الطاهري من تواصل الأوضاع وخروجها عن السيطرة وعدم القدرة على ضبطها، الأمر الذي قد تستفيد منه جهات معينة ومنها الإرهاب، منبها كذلك من الوصول إلى مرحلة الانهيار ولا تتمكن لا المنظمات ولا الدولة ولا الأحزاب السياسية من السيطرة على الوضع.

كما أشار الطاهري إلى أن أكثر من 90 بالمائة من الشعب التونسي 'محبط'، معتبرا هذا المؤشر ناقوس خطر ، قائلا 'من الضروري على الاتحاد العام التونسي للشغل أن يدق هذا الناقوس قبل فوات الأوان حتى تتمكن جميع الأطراف من اخذ الحيطة واستباق الحلول'.

هذا وأكد سامي الطاهري الناطق الرسمي باسم الإتحاد العام التونسي للشغل أن الاتحاد يؤمن بأن إمكانية التغيير والإصلاح مازالت قائمة، خاصة وان الاتحاد يلعب دور البديل من خلال تقديم المقترحات والتي تعكس قوته، مشددا على أنه لن يبقى مكتوف الأيدي في حال غياب إرادة سياسية لتجنب الفوضى وتفكيك الدولة، على حدّ قوله.