ريم محجوب: ''على الشاهد أن يحدد شرعية حكومته بدل المناورات والهروب إلى الأمام''

ريم محجوب: ''على الشاهد أن يحدد شرعية حكومته بدل المناورات والهروب إلى الأمام''

قالت ريم محجوب رئيسة المكتب السياسي لحزب آفاق تونس، إن الوضع في البلاد زاد تعقيدا مع تواصل المناورات السياسية والهروب الى الامام من طرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد، معتبة ان التوافق أصبح مضرا بالبلاد، وفق تعبيرها في حوار لها مع 'الصباح الاسبوعي' نُشر اليوم الاثنين 20 أوت 2018.

وقالت ريم محجوب: ''منح الثقة لوزير الداخلية لم يحل المشكل السياسي والأزمة السياسية التي تعيشها تونس، بل هو هروب الى الأمام ومناورة سياسية مكشوفة من رئيس الحكومة ونجح فيها''.

وأضافت ''..الإشكال مازال قائما لأن حكومة الشاهد التي انبثقت عن وثيقة قرطاج، وبعد انسحاب كل الاطراف ما عدا النهضة، وحتى الحزب الذي ينتمي اليه الشاهد، يطالب بتغيير الحكومة تغييرا جذريا، وبالتالي لم تعد حكومة وحدة وطنية.. لذلك فعلى الشاهد أن يحدد شرعية حكومته لا أن يقوم بمناورات سياسية.. هذا الامر لا يحل الازمة وسيطرح بعد العطلة البرلمانية لأن الاوضاع ساءت وزادت تعقيدا''.

وبخصوص التوافق بين حزبي الحكم، قالت محجوب إن ''سياسية التوافق بعد 2014 اصبحت مضرة بالبلاد وتقوم على ترضيات اطراف على حساب برنامج كامل، وتسبب التوافق في عزوف عن السياسة وعن الاقبال في الانتخابات وجعلت كل الاحزاب في السلة'' وفق تعبيرها.