رغم الإفراج عنها...اتخاذ إجراء جديد ضد عهد التميمي

رغم الإفراج عنها...اتخاذ إجراء جديد ضد عهد التميمي

منعت سلطات الكيان الصهيوني، اليوم الخميس 6 سبتمبر 2018، الفتاة الفلسطينية عهد التميمي، ووالدها "باسم"، ووالدتها "ناريمان"، من السفر خارج البلاد.

وقال باسم التميمي، إن الأسرة كانت تنوي السفر إلى دول أوروبية، عبر الأردن، للمشاركة في أنشطة تلقي الضوء على المقاومة الشعبية، وتجربة الاعتقال لدى السلطات الصهيونية، مضيفا: "كان موعد السفر صباح غدًا الجمعة، لكن إدارة الشؤون المدنية الفلسطينية، أخبرتنا بوجود منع إسرائيلي على مغادرتنا".

وأوضح التميمي، في تصريح لوكالة الأناضول، أن الإدارة الفلسطينية لم تشر إلى مبررات المنع التي تستند عليها سلطات الاحتلال.

وتحوّلت "عهد التميمي" إلى "أيقونة" للمقاومة الشعبية السلمية في فلسطين، عقب تعرضها للاعتقال هي ووالدتها من جانب الجيش الإسرائيلي، في 19 ديسمبر/ كانون أول 2017.

وكانت "عهد" قد ظهرت عدة مرات أمام وسائل الإعلام وهي تقف في مواجهة جنود في محاولة لمنعهم من اعتقال شقيقها، ومواطنين فلسطينيين آخرين.

ويوم 29 جويلية الماضي أفرجت السلطات الصهيونية عن عهد التميمي ووالدتها، بعد اعتقالهما قرابة 8 أشهر بتهمة "إعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته".

أخبار ذات صلة