راشد الغنوشي : تونس الاستثناء الديمقراطي الوحيد وسط

راشد الغنوشي : تونس الاستثناء الديمقراطي الوحيد وسط

أكد زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي أن مؤتمر العاشر القادم للحزب سيشمل تقييم تجربته على امتداد السنوات الماضية.

وأوضح الغنوشي أن الحركة تعمل على استراتيجية واضحة من خلال تحديد هوية الحزب و القطع مع الغموض الذي ارتبط بالحزب في الفترة السابقة .

وأفاد زعيم النهضة بأن، " تونس الاستثناء الديمقراطي وسط "غابة مكسرة" فتونس هي الشجرة القائمة الوحيدة" مضيفا أن "قوى الاستبداد و التخلف مازالت قائمة لإجهاض الحلم التونسي و احباطه و الإرهاب هو جزء من عملية الإحباط.

وقال راشد الغنوشي إن قرار دولي متواصل بدعم الانتقال الديمقراطي في تونس و على الشعب اليوم أن يبرهن أنه أهل لهذا الانتقال الديمقراطي من خلال تطوير الاقتصادي التونسي و بناء مستقبل اقتصادي واليوم على رأس جدول اعمال النهضة هو التنمية و الاقتصاد على غرار دول أخرى مثل ماليزيا و أندونيسيا و كوريا الجنوبية.

من جهته أكد رئيس لجنة الإعداد المضموني للمؤتمر العاشر للنهضة عبد الرؤوف النجار أن حركة النهضة حزب وطنى منفتح يشتغل على الأولويات القادمة للبلاد و يأتي ذلك خلال ندوة نظمها الحزب لتقديم الائحة الاقتصادية الاجتماعية المؤتمر العاشر لحزب النهضة.

وفي سياق متصل أكد الخبير الاقتصادي رضا السعيدي اليوم الجمعة 13 ماي 2016 على ضرورة تنظيم حوار وطني اقتصادي والتوصل إلى توافق شامل يحدد المنوال التنموي للبلاد حسب قوله.