رئيس الحكومة: المنظومة الاجتماعية في خطر

رئيس الحكومة: المنظومة الاجتماعية في خطر

قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد خلال إشرافه صباح اليوم الأربعاء 11 افريل 2018، على افتتاح الندوة الوطنية حول الإصلاحات الكبرى، إن "المنظومة الاجتماعية في تونس في خطر ووضع الصناديق الاجتماعية أكثر من حرج بما يستوجب إصلاحات عاجلة''.

وأضاف الشاهد خلال هذه الندوة إن "الخطر الذي تشهده المنظومة الاجتماعية متأت أساسا من وضعية الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي التي بلغت حدا غير مقبول من العجز الهيكلي حيث تستوجب كل شهر 100 مليون دينار لتغطية عجزها"، مبرزا ضرورة وضع حد لهذا الوضع على اعتبار أن تواصله سيتسبب في عدم القدرة على صرف جرايات المتقاعدين.

وأكد من للحكومة تصورات بشأن إصلاح الوظيفة العمومية تتضمن المحافظة على المنحى التنازلي لحجم كتلة الأجور من الناتج المحلي الخام بهدف النزول بها تحت سقف 12,5 بالمائة في حدود سنة 2020 وتحسين نوعية الخدمات العمومية وإحداث برامج مغادرة طوعية موجهة لشرائح عمرية مختلفة والحد من الإنتدابات العشوائية وإرساء نظام وظيفة عمومية عليا يشمل خططا معينة إضافة إلى عدد آخر من الإجراء ات الرامية إلى تحسين جودة الخدمات في المرفق العمومي.

وعبر الشاهد عن الأسف لغياب اتحاد الشغل عن الندوة مؤكدا أن، الحكومة تفتح أيديها للحوار مع مختلف الأطراف وتحرص على توسيعه مع كافة مكونات المجتمع المدني والخبراء وعموم التونسيين، مرحبا في هذا السياق بكل المبادرات الرامية الى الدفع في اتجاه الاصلاح.

يشار الى ان الامين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي كان أعلن، عدم مشاركة الاتحاد في هذه الندوة الوطنية لان الدعوة جاءت متأخرة ولعدم تلقيه توضيحا بخصوص محاورها، كما غابت الجبهة الشعبية عن الندوة.