ذكرى إغتيال الأديب الفلسطيني غسان كنفاني

ذكرى إغتيال الأديب الفلسطيني غسان كنفاني

يصادف هذه الأيام ذكرى رحيل الأديب الفلسطيني غسان كنفاني، الذي قتله موساد الكيان الصهيوني في بيروت عبر قنبلة زرعت في سيارته سنة 1972.

وقد ترك كنفاني وراءه إرثاً كبيراً من الأدب، لعب دوراً في تغيير بنية الخطاب الفلسطيني المقاوم.

ويعتبر غسان كنفاني أحد أشهر الكتاب والصحفيين العرب في عصرنا، فقد كانت أعماله الأدبية من روايات وقصص قصيرة متجذرة في عمق الثقافة العربية والفلسطينية.

وقد عرفته الجماهير صحفيا تقدميا جريئا، حتى أنه دخل السجن نتيجة جرأته في غمرة الدفاع عن القضايا الوطنية أكثر من مرة.

عاش في يافا حتى ماي 1948 حين أجبر على اللجوء مع عائلته في بادئ الأمر إلى لبنان ثم إلى سوريا، حيث عاش وعمل في دمشق قبل انتقاله إلى الكويت وبعد ذلك في بيروت منذ 1960.