دعوة عاجلة للحكومة للنظر في أوضاع مدن الحوض المنجمي

دعوة عاجلة للحكومة للنظر في أوضاع مدن الحوض المنجمي

دعا المجلس القطاعي لنقابات المناجم، في بيان له في ختام أشغاله بالعاصمة اليوم الثلاثاء 13 فيفري 2018، الحكومة إلى عقد جلسة عاجلة للنظر في أوضاع مدن الحوض المنجمي وإيجاد بدائل تنموية ودعم التشغيل وعدم التعويل على شركة فسفاط قفصة لوحدها بعد أن فقدت القدرة على الانتداب.


المجلس القطاعي لنقابات المناجم يدعو الحكومة إلى جلسة عاجلة للنظر في أوضاع مدن الحوض المنجمي (بيان)

وأوضح الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي، أن البيان تضمن أيضا دعوة الحكومة إلى نشر كل مناظرات الانتداب في الشركة من أجل استرجاع الثقة وعدم تعطيل الإنتاج.
كما أوصى البيان بمتابعة أوضاع الشباب العاطل عن العمل بالجهة وإيجاد حلول تشغيلية، مطالبا المحتجين بالتهدئة وأعوان الشركة بالعودة إلى مواقع الإنتاج.

وكان بوعلي المباركي، قد دعا كذلك الحكومة إلى إيجاد بدائل لتشغيل العاطلين عن العمل في ولاية قفصة وعدم الاستمرار في التعويل على شركة فسفاط قفصة في هذا المجال.

وقال المباركي خلال اشرافه على المجلس القطاعي لنقابات المناجم، "يتعين على الحكومة طرح بدائل تنموية في ولاية قفصة لامتصاص ظاهرة البطالة"، مؤكدا، ضرورة استقطاب الاستثمار الأجنبي بالجهة وتوفير آليات لتمويل مشاريع المبادرة الخاصة لخلق فرص شغل اضافية لطالبي الشغل.
وأردف المباركي قائلا " لايمكن تحميل شركة فسفاط قفصة أكثر من طاقتها التشغيلية باعتبار أنها غير قادرة على الانتدابات" مضيفا " بأن المطلوب من الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في ايجاد الحلول لأزمة البطالة التي تمثل الدافع الرئيسي للتحركات الاحتجاجية في ولاية قفصة".