خبير: المواطن التونسي بإمكانه عزل المجلس البلدي في حالة...

خبير: المواطن التونسي بإمكانه عزل المجلس البلدي في حالة...

أفاد الخبير في العمل البلدي، منير العربي، خلال مداخلة نظمتها منظمة "راج تونس" بالعاصمة حول الديمقراطية التشاركية للبلديات، اليوم الخميس 8 نوفمبر 2018، بأنّ المواطن التونسي بامكانه عزل المجلس البلدي إذا لم يقم بواجباته.

وأكّد العربي، أنّ العمل البلدي ليس فقط الاهتمام بالحاويات وإنما هو إيجاد الحلول المزمنة التي عجزت عنها الادارة التونسية، مشيرا إلى أنّ حقوق المواطن تجاه البلديات تأتي قبل واجبه الضريبي، مشيرا الى ان ذلك هو روح الفصل 29 من قانون الجماعات المحلية.

وأوضح أن إسداء الخدمات البلدية يبدأ قبل خلاص الجباية، مؤكدا أن المواطن له الحق في الحصول على المعلومة من قبل المجلس البلدي، ولذلك يتعين على كل بلدية أن يكون لها موقع الكتروني و ان تعلن عن جلساتها قبل 15 يوما حتى يتسنى للمواطن المشاركة.


و بين الخبير أن اعتماد مبدأ الاستقلالية والمراقبة اللاحقة التي أعطاها القانون للبلديات استنادا للبند السابع من الدستور تجعل من البلديات في ظروف جيدة للنجاح ، موضحا بأن التحدي الحقيقي للبلديات ليس جمع الموارد المالية فقط و انما نشر الفكر المحلي لدى مواطني الجهة.

وفي ذات الإطار، قال عضو المجلس البلدي لبلدية تونس المدينة، لطفي بن عيسى، أن المواطن بامكانه الاستفتاء على أعضاء المجلس و مدى صلوحياتهم و بامكانه تقييم عملهم بشكل دوري.
وأضاف أن الحكم اذا لم يقتنع بان التشاركية هي الاصل فان لا فائدة ترجى منه ، مذكرا بان الذهاب الى الانتخابات البلدية يتنزل ضمن ديمقراطية القرب و اعطاء المواطن المجال لإبداء رأيه في صورة مدينته التي يريدها.

و اعتبر بن عيسى ان نتائج العمل البلدي لا يمكن ان تظهر للعيان الا بعد فترة عندما تنضج فيها الفكرة لدى المواطنين و تتحدد الحقوق و الواجبات، مؤكدا ان العمل البلدي يختلف من بلدية الى اخرى و بالتالي فان منطق التشاركية هو عامل يثري باتجاه النتائج الايجابية

أخبار ذات صلة