خاص: أعوان الأمن داهموا منزل مختطفة الرضيعة بصفاقس فوجدوا العائلة تحتفل!

خاص: أعوان الأمن داهموا منزل مختطفة الرضيعة بصفاقس فوجدوا العائلة تحتفل!

أكّد مصدر أمني لموقع نسمة، أنّ أعوان إقليم الأمن الوطني بصفاقس، وبعد أن تمكنوا ليلة أمس الثلاثاء 26 جوان 2018، من تحديد مكان سكن مختطفة الرضيعة بمستشفى الهادي شاكر، فوجئوا عند مداهمتها، باحتفال أفراد عائلتها بالرضيعة بعد أن أوهمتهم بأنها ابنتها.

وأضاف مصدر نسمة، أن المظنون فيها متزوجة منذ أكثر من 3 أعوام لم تنجب أبناء و عمدت منذ أشهر إلى إيهام أفراد عائلتها وعائلة زوجها بأنها حامل إلى أن خامرتها فكرة اختطاف رضيعة والإيهام بأنها ابنتها.

كما أكّد مصدر نسم، أنّ المظنون فيها وعند انكشاف أمرها وضعت رضاعة على فمّ الرضيعة ثم تخلصت منها بوضعها داخل حقيبة رياضية كبيرة الحجم ووضعتها قرب أحد المصانع ومن حسن حظ الرضيعة ان أعوان الأمن تمكنوا من العثور عليها قبل أن تنهشها الكلاب التي تتردد دائما على المكان المذكور.

وتقرر الاحتفاظ بالمظنون فيها على ذمة الأبحاث.


يشار إلى أنّ المرأة التي قامت باختطاف الرضيعة من قسم الولادات بمستشفى الهادي شاكر كانت قد استغلت ذهاب الأمّ لقضاء حاجتها بدورة المياه لتختطف الرضيعة التي تبلغ من العمر يومين وتلوذ بالفرار.

والجانية كانت قد دخلت إلى المستشفى حوالي الساعة السادسة صباحا، موهمة أعوان الإستقبال أنها مريضة و في حال إستعجالية، قبل أن تتسلل عبر المصعد للطوابق العليا أين يوجد قسم الولادات، ثم دخلت لغرف الإيواء في تمام الساعة السابعة صباحا، لتتفطن لها إحدى المشرفات على القسم و تطلب منها الخروج لأن وجودها غير قانوني.

وعادت الجانية مجددا حوالي الساعة العاشرة و النصف صباحا، مستغلة إنشغال المشرفين على قسم الولادات، لتدخل إلى غرفة الإيواء أين وجدت الأم البالغة من العمر 23 سنة رفقة الرضيعة حديثة الولادة، حيث تقربت منها و أوهمتها أنها تريد مساعدتها على إعالة إبنتها الرضيعة، قبل أن تستغل ذهاب الأم إلى دورة المياه لتختطف الرضيعة و تغادر المستشفى دون أن يتفطن لها أحد.