حين لا تشعر فريال يوسف أنها تونسية وهي تواجه الموت ..

حين لا تشعر فريال يوسف أنها تونسية وهي تواجه الموت ..

ما حدث في حلقة "رامز واكل الجو" وفي حلقة التونسية فريال قراجة بشكل خاص مثير للجدل ويستفز المشاهد الى أقصى درجات الاستفزاز.

اذ هل من المعقول أن يشعر المرء في لحظة ضعف قصوى أنه في مواجهة الموت ولا تتحرك فيه هويته وأصله وما تربى عليه ليعبّر؟
هذا السؤال وان كان البعض لم يخطر بباله أن يطرحه يقفز الى المشاهد ويلازمه حين يتابع الهلع والخوف من السقوط والموت لدى هذه الفنانة المذكورة والتي هي في الأصل فنانة تونسية ولكنها لم تنبس بكلمة واحدة تدل على ذلك , فهل غلبت مدة اقامة فريال يوسف بمصر والتي لم تتجاوز على أقصى التقدير الثماني سنوات ماعاشته بتونس لمدة تتجاوز ال20 سنة ؟
وكيف تصرخ وتبكي وتردد الرجاء تلو الآخر باللهجة المصرية وكأنها لم تعش في تونس للحظة؟
ولعل الأخطر أنها تكلمت "مصري" أيضا حين اكتشفت خدعة رامز وشتمته بالمصري أيضا والعالم يتابع هذه الحلقة الخالية من الهوية , فعلا هي خالية من الهوية وليت رامز لم يشر الى أن فريال "تونسية".