حملة وطنية لمقاومة الإرهاب والتطرف تحت شعار ''أحنا بدينا''

حملة وطنية لمقاومة الإرهاب والتطرف تحت شعار ''أحنا بدينا''

اطلعت وزيرة شؤون الشباب والرياضة ماجدولين الشارني لدى استقبالها صباح اليوم الجمعة 17 مارس 2017، رئيس اتحاد التونسيين المستقلّين من أجل الحرية ومنسّق مبادرة "أحنا بدينا"، معزّ علي، على أهم البرامج والأنشطة الشبابية المحلية والوطنية المنتظمة في إطار هذه الحملة الوطنية التي تهدف الى مقاومة الإرهاب والتطرف وإعادة بعث روح الأمل وحب الحياة لدى الشباب من خلال تنظيم تظاهرات شبابية وفنية وأنشطة رياضية وحملات توعوية بالشراكة بين مختلف مكونات المجتمع المدني ومؤسسات الدولة .

وقد مثل مشروع سيدي حسين تتحرك ضدّ الإرهاب تحت شعار ''حومتي وأنا نحميها...وما نخلّي الإرهاب يمحيها'' أولى المبادرات الشبابية التي انطلقت في هذا الإطار منذ 18 جانفي 2017 ببادرة من منشّطي وروّاد المركب الشبابي والرياضي بالجهة الذين تولّوا إعداد دراسات وأشرطة وثائقية وأعمال فنية تجسّد خطورة هذه الظاهرة ليتمّ الإحتفال باختتام هذا المشروع يوم السبت 18 مارس الجاري.

ويسعى المشرفون على هذه الحملة الوطنية ''أحنا بدينا'' التي شملت كذلك دور الشباب بكل من ولايات مدنين وقفصة والقصرين لتشمل لاحقا كل جهات الجمهورية في إطار البرنامج الوطني لمكافحة الإرهاب إلى إحداث ديناميكية وتوعية الشباب ضد هذه الظواهر الخطرة بالشراكة بين منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الشبابية والثقافية وذلك بتنظيم أنشطة رياضية وفقرات مسرحية وفنية متنوعة وحوارات وحملات توعوية للتصدي لهذه الظاهرة خاصة في الجهات الداخلية والمناطق الحدودية وذات الكثافة السكانية.