حركة مشروع تونس تدعو رئيس الجمهورية إلى توحيد ''العائلة الوطنية العصرية''

حركة مشروع تونس تدعو رئيس الجمهورية إلى توحيد ''العائلة الوطنية العصرية''

دعا المكتب السياسي لحركة مشروع تونس، في بيان له اليوم الاثنين 6 أوت 2018، الرئيس الباجي قايد السبسي، إلى ''لعب دور رئيسي في توحيد مكوّنات ما أسماه بـ''العائلة الوطنية العصرية''، حفاظا على التوازن والاستقرار الذي يضمن الأمن ويحفظ البلاد من السقوط في لعبة المحاور الدوّلية''.

واعتبر المكتب السياسي للحركة، في البيان الصادر عقب اجتماعه أمس الأحد، أن ''الدور الذي يجب أن يقوم به رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي لا يتعارض مع التزاماته الدستوريّة بل يتكامل معها''.

كما أكدت الحركة على ''ضرورة المعالجة الفوريّة للأزمة في أعلى هرم السلطة''، داعية رئيس الحكومة إلى ''المساهمة النشطة في هذه المعالجة من خلال الانسجام مع الإطار السياسي الذي انبثق منه حفاظا على سير دواليب الدولة وعلى وحدة العائلة الوطنيّة من انقسامات لا تنفع سوى المنافس السياسي الذي يعتمد سياسة فرّق تسدّ''، بحسب نص البيان.

ودعت الحركة، في بيانها، المنظمات الوطنيّة الكبرى، وعلى رأسها الاتحاد العام التونسي للشغل، إلى ''المساهمة كعادتها في إيجاد حلول لانخرام الوضع السياسي وتفاقم أزمة الحكومة في البلاد، من خلال دفع الحوارات الوطنيّة بين جميع القوى الفاعلة.''

ووجهت الحركة الدعوة للمثقفين والشخصيات ومنظمات المجتمع المدني إلى ''المساهمة بفعاليّة في الشأن الوطني''، معتبرة أنّ ''سياسة الوقوف على الربوة والاكتفاء بالملاحظة هو نوع من تغليب الذات الفرديّة على المصلحة الوطنيّة العامّة''.