حركة النهضة تدعو الشاهد إلى عدم الترشح للإنتخابات الرئاسية

 حركة النهضة تدعو الشاهد إلى عدم الترشح للإنتخابات الرئاسية

جددت حركة النهضة دعوتها للحكومة الى الالتزام بتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية التي وقع التوافق حولها في وثيقة قرطاج 2 والتزام، رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بعدم الترشح للاتخابات الرئاسية 2019.

واكدت الحركة، في بيان اصدرته عقب الاجتماع الدوري لمكتبها السياسي، أمس الاثنين 16 جويلية 2018، ان هذا الموقف قد عبر عنه رئيس الحركة، راشد الغنوشي، خلال اللقاء الذي انعقد أمس في قصر قرطاج بدعوة من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي وحضره الرؤساء الثلاثة وحركة النهضة وحركة نداء تونس والاتحاد العام التونسي للشغل واتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.
ودعت النهضة، رئيس الحكومة، الى إضفاء مزيد من النجاعة على العمل الحكومي وذلك عبر التسريع بانجاز التحوير الوزاري وخاصّة سدّ الشغورات الحكومية القائمة مشددة على ضرورة استمرار الحوار وتوسيعه في إطار روح التوافق التي ميّزت الديمقراطية الناشئة لتونس وجَنّبتها المزالق والاهتزازات.
وثمنت الحركة الدعوة الرئاسية وعودة الحوار في قرطاج في مرحلة أولى بين القوى السياسية والاجتماعية الرئيسية ممّا يساعد على تهدئة الأوضاع والبحث الجماعي عن حلول للأزمة القائمة.
وكان الإجتماع الذي انعقد أمس الاثنين بقصر قرطاج بإشراف رئيس الجمهورية قد تناول السبل الكفيلة بتجاوز الأزمة السياسية الراهنة، التي تعيشها البلاد، وضرورة تحمّل مختلف الأطراف السياسية لمسؤولياتها لإيجاد الحلول اللازمة مع تغليب المصلحة العليا للوطن، حسب ما جاء في بلاغ لرئاسة الجمهورية.
وقد حضر الاجتماع رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد ، والأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي والمدير التنفيذي لحزب حركة نداء تونس حافظ قايد السبسي.