حركة الشعب: 'أطراف خارجية تدخلت في صياغة تقرير لجنة الحريات'

حركة الشعب: 'أطراف خارجية تدخلت في صياغة تقرير لجنة الحريات'

أفادت حركة الشعب اليوم الاثنين 13 أوت 2018، بأنها ''ترفض الانخراط في المسيرات المساندة أو الرّافضة لما جاء في تقرير لجنة الحريّات الفرديّة والمساواة، لأنها محاولة لتحويل وجهة الصّراع عن المسائل التي تهمّ الشّعب وفئاته الشّعبيّة، وحملات إنتخابية سابقة لأوانها''.

واعتبرت الحركة في بيان لها، أنّ ''العديد من القضايا التي وقع تناولها في التّقرير قضايا خلافيّة لا تحسم بالتّظاهر والضّغط المتبادل ومحاولة تجييش الشّارع بل تتطلّب حوارا مجتمعيا هادئا ومعمّقا كما أنّ التسرّع في طرحها وفرضها دون أخذ رأي الشّعب هو مجرّد إستجابة لضغوط خارجيّة تستهدف ضرب وحدة المجتمع و تلهيته عن مشاغله الحقيقيّة''، وفق نص البيان.

وأدانت الحركة ما اسمته ''تجاوز اللّجنة المهام المكلّفة بها وإصرارها على ترسيخ خيارات أيديولوجيّة خاصّة بأغلب أعضائها متعلّقة بالتّطبيع وبعض المسائل الأخرى التي منها ما هو ثانوي كعربون ولاء لأطراف خارجيّة تدخّلت في صياغة مخرجات التقرير''، وحملت رئيس الجمهوريّة والائتلاف الحاكم ''مسؤوليّة أي قرار يتّخذ قد يساهم في مزيد تعفين الأوضاع في البلاد ويدفع بها نحو المجهول ويفتح أبوابها للتدخّل الأجنبي في قرارها الوطني، في حين أنّ المطلوب الآن التّركيز على معالجة الأزمة السّياسيّة والاقتصادية والاجتماعية''.

واعتبر أيضا أن ماجاء في التقرير ''مجرد أفكار لاتلزم إلا أصحابها ولاتصبح ملزمة إلا بعد تبنيها من طرف مؤسسات الدولة وتقديمها في شكل مشاريع قوانين''، وفق البيان.

البيان