حافظ قائد السبسي يرد على الغنوشي: تونس لا تحتاج لحسابات سياسية متغيرة

حافظ قائد السبسي يرد على الغنوشي: تونس لا تحتاج لحسابات سياسية متغيرة

قال المدير التنفيذي لحركة نداء تونس، حافظ قايد السبسي، اليوم الجمعة 17 أوت 2018، إنّ حزبه، دخل في خيار التوافق والتعايش الحكومي إثر فوزه في انتخابات سنة 2014 ''إيمانا منه ''بأن مصلحة تونس في مرحلة الانتقال الديمقراطي واستكمال بناء المؤسسات الدستورية كانت تستوجب تقديم منطق التعايش على منطق الصراع''.



وأكّد حافظ قايد السبسي في تدوينة له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أنّ حزب نداء تونس كان أكثر طرف سياسي ضحى ودفع الثمن لهذا التوجه المقدر لمصلحة تونس على حساب مصلحة الحزب''.

وأضاف: ''رؤيتنا لم تنتظر عوامل خارجية لتحدد بوصلتها ولا تعاملت بشعبوية مع الوضع بعد انتصارنا الانتخابي كان يمكن أن تجنبنا عديد الأزمات الداخلية في الحزب لكننا فضلنا الأزمة داخل النداء على أن يكون الشلل والانسداد في البلاد وفي مؤسسات الدولة''.
ولفت حافظ قايد السبسي إلى أنّ تونس ''ترجع اليوم إلى نفس المربع الانقسامي المتأزم وفي ظل شلل مؤسسات الدولة بفعل استفحال الأزمة السياسية التي تسببت فيها الحكومة الحالية الفاقدة للسند السياسي التي بعثت من خلال إطار وثيقة قرطاج و تحولت اليوم إلى حكومة مسنودة فقط بحركة النهضة في معاندة لكل المعطيات الواقعية التي تؤكد فشلها المتواصل وعجزها عن إنجاز أي إصلاح من الإصلاحات التي جاءت من أجلها بل وأصبح شغلها الشاغل محاولة تقسيم وتخريب الأحزاب والمنظمات وتشويه القيادات السياسية والأمنية باستعمال وسائل و إمكانيات الدولة لغايات سياسوية مرتبطة فقط بالاستحقاقات الإنتخابية القادمة''، وفق قوله.

وتابع قائلا: ''اليوم والحال على ماهو عليه ، نعتقد أن الحديث عن التمسك بالتوافق مع رئيس الجمهورية وحزب رئيس الجمهورية أمر لا يستقيم ولا يمكن أن يكون إلا عبر سياسات واقعية ومواقف واضحة وفعلية وليس مجرد وقوف على الأطلال لم يعد مفهوما في ظل تصريحات متناقضة وفي ظل تناقض بين القول والممارسة و مواقف متبدلة كلما تبدلت تقديرات موازين القوى''.

وشدّد على أنّ ''تونس تحتاج وحدة وطنية حقيقية وليس حسابات سياسية متغيرة حسب الظرف والمصلحة، وحدة وطنية سياسية واجتماعية ، ليست فقط تعايشا بين حزبين أو شخصين بل حوارا وتوافقا واسعا بين الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية وعلى رأسها الاتحاد العام التونسي للشغل وتحت إشراف رئيس الجمهورية من أجل تجاوز الأزمة الحالية ووضع تونس بجدية على سكة انطلاقة إصلاحية حقيقية بحكومة جديدة غير معنية بالانتخابات وبعيدة عن التجاذبات السياسية والانتخابية ومسنودة بأوسع حزام برلماني''.

يشار إلى أنّ رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، كان قد أكّد في رسالة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أول أمس الأربعاء، ''الالتزام التام بخيار التوافق مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي واعتباره الإطار الأمثل للحوار حول كل القضايا للوصول الى حلول وبدائل وتوافقات، بعيدا عن منطق الغلبة وفرض الرأي''.

وأوضح في ذات الرسالة، أنّ دعوة حركة النهضة إلى الاستقرار الحكومي لم تكن متعارضة مع خيار التوافق مع رئيس الجمهورية أو بحثا عن أُطر بديلة عنه بل تقديرا للمصلحة الوطنية''، مضيفا ''لم يكن من الممكن تغيير حكومة في ذروة الانتخابات البلدية وقبل ان تستلم المجالس المنتخبة مسؤوليتها، ولا في ذروة الحوار مع المؤسسات الدولية المانحة، ولا في ذروة الموسم السياحي في ظل تهديدات ارهابية لا مجال لمواجهتها بحكومة تصريف اعمال، ولا قبل فترة قصيرة من الأجل الدستوري لإيداع قانون المالية القادم في مجلس نواب الشعب''.


وجدد راشد الغنوشي، دعوة كل الأطراف الى ''معالجة الاختلافات حول هذا الموضوع (الاستقرار الحكومي) في إطار الحوار والبحث عن الحلول المعقولة سياسيا والمقبولة دستوريا في كنف الاحترام الكامل للمؤسسات، والنأي بوطننا عن كل ما من شأنه ان يعيق مسار انتقاله الديمقراطي ونحن على مشارف سنة انتخابية هامة، وفِي ظل وضع اجتماعي واقتصادي يحتاج حوكمة رشيدة وعادلة ومستقرة وناجعة في معالجة مشاكل الناس قبل تحولها إلى أزمات مستفحلة، وفِي مواجهة ارهاب متربص يرى تونس باعتبارها نموذجا للتعايش بين الاسلام والديمقراطية خطرا على استراتيجيته التكفيرية الاجرامية الشريرة''.