جمعية المراقبين العموميين تُحمّل الحكومة وإتحاد الشغل مسؤولية الإعتداء على فريقها

جمعية المراقبين العموميين تُحمّل الحكومة وإتحاد الشغل مسؤولية الإعتداء على فريقها

قررت جمعية المراقبين العمومين مقاضاة عدد من أعوان الوكالة العقارية للسكنى الذين تعمدوا الاعتداء على فريق رقابي تابع لهيئة الرقابة العامّة لأملاك الدولة والشؤون العقارية.

ووفق ما أوردته جريدة الصباح في عددها الصادر اليوم السبت 14 أفريل 2018، نقلا عن رئيس الجمعية ، كريم بلحاج عيسى فإن عددا من أعوان الوكالة العقارية للسكنى عمدوا إلى الاعتداء اللفظي والتهديد بالعنف المادي في حق مراقبين عموميين تابعين لهيئة الرقابة العامة لأملاك الدولة والشؤون العقارية الذين كانوا بصدد انجاز مهمة رقابة بالوكالة المذكورة طبقا لإذن بمأمورية رسمي تمت برمجتها منذ سنة 2016، كما عمدوا إلى الاستحواذ على وثائق وملفات كانت بحوزتهم تتعلق بعمليات تصرف يشتبه في فسادها تهم الانتدابات والتصرف في الكراءات واسناد المقاسم العقارية.

وإعتبر بلحاج عيسى، أن هذا الوضع خطير بما أنه بلغ مرحلة التهديد ومنع الفرق الرقابية من القيام بأعمالها واجبارهم على مغادرة الوكالة مضيفا أن ذلك يعتبر جريمة وسابقة خطيرة لا يمكن السكوت عنها لأنها تمس من هيبة الدولة، وفق تعبيره، داعيا إلى ضرورة إصلاح منظومة الرقابة.

كما وجه رئيس الجمعية أصابع الإتهام الى النقابة الاساسية لأعوان المؤسسة التابعة لاتحاد الشغل التي حرضت على هذا الاعتداء، محملا المسؤولية الى الحكومة والقيادة المركزية للإتحاد العام التوني للشغل في التصدي لهذا الانفلات الذي ينذر بتغول الفساد، وفق للصحيفة.