السجن لجزائري زوّر رخصة سياقة للسفر إلى تونس وعلاج زوجته

السجن لجزائري زوّر رخصة سياقة للسفر إلى تونس وعلاج زوجته

قضت أمس الأحد 5 أوت 2018، محكمة الشراقة في العاصمة الجزائرية، بسجن صاحب مصنع لإنتاج الحليب، مدة عامين نافذة، مع غرامة مالية بقيمة 100 ألف دينار جزائري.

وتعود ملابسات القضية إلى سنة 2015، عندما تقدم الرجل إلى مصلحة الحالة المدنية، طالبا من عون شباك استخراج شهادة إقامة لإيداعها في ملف تجديد رخصة سياقة باسم شقيقه، حتى يتهرب من أمر بالقبض عليه صدر ضده عن المحكمة المذكورة، وذلك بهدف السفر إلى تونس رفقة زوجته المريضة لتلقي العلاج.

وقد اعترف المتهم بذلك، مؤكدا أن شريكه من اقترح عليه القيام بذلك، ثم أبلغ عنه حتى يحرمه من حقوقه في الشراكة التي بينهما، وأكد للقاضي أن شقيقه وعون شرطة بالمطار لا علاقة لهما بالقضية.

واتهم الرجل بالتزوير واستعمال المزوّر في محرّرات إدارية، وانتحال هوية الغير، والحصول من دون وجه حق على وثائق إدارية والإدلاء بإقرارات كاذبة، وفق ما أورده موقع الشروق الجزائري.

أخبار ذات صلة