تونس توقّع على الميثاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة

تونس توقّع على الميثاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة

وقّعت تونس، أمس الثلاثاء، على الميثاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة 2030 بإقليم شرق المتوسط مع وزراء الصحة ببلدان الإقليم، وذلك خلال فعاليات الاجتماع الوزاري حول "الطريق إلى التغطية الصحية الشاملة في إقليم شرق المتوسط" الذي ينظمه المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط المنعقد من 3 إلى 5 سبتمبر 2018 بصلالة بسلطنة عمان.

ويهدف هذا الاتفاق إلى المضي قُدماً صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة "الشراكة الصحية الدولية من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة 2030 "، وذلك من خلال العمل الجماعي على نحو فعال لتعزيز النظم الصحية وتحسين التغطية الصحية في جميع البلدان ودعم المواءمة بين تعزيز الأمن الصحي والنُظم الصحية.

ويحث الاتفاق العالمي دول الإقليم الموقعة بالمبادئ والسلوكيات الخاصة على الالتزام بالتعاون الإنمائي الفعال من أجل المضي في تحقيق التغطية الصحية الشاملة بما يشمل بناء وتوسيع نُظم صحية منصفة ومرنة ومستدامة، على أن يكون التمويل العام المصدر الرئيسي لتمويلها، وعلى أن تستند إلى الرعاية الصحية الأوليّة التي تُقدِّم إلى الجميع خدمات صحية متكاملة وشاملة، مع اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الأسر المعيشية من الأخطار المالية بسبب النفقات الصحية .

ودعا الاتفاق هذه الدول الى اعتماد نهج "صحة واحدة" في إطار مشترك بين القطاعات في مجال التأهب والاستجابة في حالات الطوارئ بوصفه جزءاً من تعزيز النُظم الصحية، وإلى وضع استراتيجيات وخطط ونماذج تقديم خدمات على الصعيد الوطني تتجسد فيها المبادئ والالتزامات الدولية ذات الصلة، ولاسيما اللوائح الصحية الدولية.

كما حث على الالتزام الجماعي بالمبادئ الرئيسية التالية كي تكون إطاراً موجِّهاً في الجهود الرامية إلى تعزيز النظم الصحية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة للعمل وهي عدم تخلُّف أحد عن الركب و الالتزام بالشفافية والمساءلة تحقيقاً للنتائج واستراتيجيات وجهود قيادة وطنية مسندة بالبيّنات وجعل النُظم الصحية الشُّغل الشاغل لكل فرد - مع إشراك المواطنين والفئات المستهدفة والمجتمع المدني والقطاع الخاص وتعزيز التعاون الدولي المرتكز على التعلم المتبادل بين البلدان.