تونس: تفاقم عجز الميزان التجاري خلال السداسية الاولى من 2018

تونس: تفاقم عجز الميزان التجاري خلال السداسية الاولى من 2018

تفاقم العجز التجاري لتونس خلال السداسية الأولى من 2018 إلى 8164.9 مليون دينار مقابل 8,1903 مليون دينار خلال نفس الفترة من سنة 2017 رغم تحسن صادرات البلاد بنسبة 26.6 بالمائة خلال السداسي الأول من سنة 2018 مقابل ارتفاع الواردات خلال السداسية الأولى إلى 20.8 وفق بيانات نشرها المعهد الوطني للإحصاء اليوم الإثنين 9 جويلية 2018.

وأرجع المعهد وضعية الميزان التجاري إلى العجز المسجل مع بعض البلدان على غرار الصين الشعبية (2569.8 مليون دينار) وإيطاليا (1329.2مليون دينار) وتركيا (1031.0 مليون دينار) وروسيا (621.6مليون دينار) والجزائر (1,608 مليون دينار) رغم الفائض المسجل في المبادلات التجارية مع عدة بلدان أخرى وأهمها فرنسا بما قيمته (5,1729 مليون دينار) وليبيا (6,448 مليون دينار) والمغرب (8,209 مليون دينار).
و انخفض مستوى عجز الميزان التجاري دون احتساب قطاع الطاقة إلى حدود (8,5584 مليون دينار) علما و أن العجز التجاري لقطاع الطاقة تفاقم ليبلغ (1,2580مليون دينار) أي مايعادل6,31 %من العجز الجملي مقابل (8,1903 مليون دينار) خلال نفس الفترة من سنة 2017 .

وارتفعت الصادرات تحت نظام التصدير الكلي، حيث سجلت الصادرات ارتفاعا بنسبة 21.4 بالمائة مقابل 14 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2017 و سجلت الواردات ارتفاعا بنسبة 26.3 بالمائة مقابل 14 بالمائة خلال الفترة نفسها من سنة 2017.

ويعود الإرتفاع المسجل على مستوى الصادرات إلى تحسن جل القطاعات مقارنة بنفس الفترة من 2016، حيث تم تسجيل زيادة هامة في قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية بنسبة 8ر71 بالمائة نتيجة الإرتفاع المسجل في مبيعات زيت الزيتون (1351.6 مليون دينار مقابل 430.7 مليون دينار) والتمور (467.8 مليون دينار مقابل 347 مليون دينار) وقطاع الطاقة بنسبة 33.1 بالمائة نتيجة ارتفاع صادرات النفط الخام (895.1 مليون دينار مقابل 622.5 مليون دينار ) وكذلك قطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 28ر5 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 22.9 بالمائة وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 19.4 بالمائة .

وتراجعت ،في المقابل، صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته بنسبة 7.6 بالمائة .

ونجمت زيادة نسبة الواردات التي بلغت 20.8 عن ارتفاع ملحوظ في واردات جل القطاعات و خاصة منها الطاقة حيث سجل هذا القطاع ارتفاعا بنسبة 34.8 بالمائة و المواد الأولية ونصف المصنعة بنسبة
26.4 بالمائة و مواد التجهيز بنسبة 19.3 بالمائة و المواد الأولية والفسفاطية بنسبة 8.9 بالمائة والمواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 7.8 بالمائة .

وسجلت الصادرات التونسية مع الإتحاد الأوروبي (والتي تمثل 72,7 بالمائة من جملة الصادرات) تطورا إيجابيا بنسبة 22.2 بالمائة ويمكن تفسير هذا التطور بالارتفاع المسجل في الصادرات مع بعض الشركاء الأوروبيين، منها إسبانيا بنسبة 75.5 بالمائة وألمانيا بنسبة 2.6 بالمائة وفرنسا بنسبة 19.8 بالمائة ومن ناحية أخرى، سجلت الصادرات انخفاضا مع بلدان أوروبية أخرى على غرار بريطانيا بنسبة 29.9 بالمائة وعلى الصعيد العربي بينت النتائج ارتفاع الصادرات مع مصر بنسبة 51.8 بالمائة والمغرب بنسبة 33.4 بالمائة وليبيا بنسبة 27.8 بالمائة وفي المقابل، سجلت الصادرات تراجعا مع الجزائر بنسبة 11.1 بالمائة.
وتبرز نتائج التجارة الخارجية تحت النظام العام ارتفاعا هاما على مستوى الصادرات بنسبة 42. بالمائة مقابل 9 بالمائة خلال الفترة ذاتها من سنة 2017 وسجلت الواردات تحت هذا النظام زيادة بنسبة 18.2 بالمائة مقابل 17.3 بالمائة خلال الفترة نفسها من سنة 2017