"تونسي على ألف يتبنّى الفكر التكفيري"

"تونسي على ألف يتبنّى الفكر التكفيري"

تولي مراكز البحث المعنية والمصالح الفرنسية المختصة بالأمن اهتماما متزايدا بتونس وذلك على خلفية الانعكاسات الممكنة لتدهور الوضع الأمني في تونس على الوضع الأمني في فرنسا وأوروبا.

وينطلق هذا الاهتمام الذي لا يخلو من انزعاج حسب ما تؤكده بعض التقارير السرية الأمريكية التي تعتبر أن تونسيا على كل ألف تونسي يتبنى الايديولوجيا السلفية، علاوة على خطوة التحالف بين بوكوحرام وداعش، والذي يمثل استهدافا صريحا لأوروبا والجزائر.
ويضاف إلى ذلك هشاشة الوضع الاقتصادي والاجتماعي وأيضا ما أصاب وزارة الداخلية من اضطراب في الأداء بعد حلّ عدد من إدراتها.