اتفاقية شراكة بين وزارتي الثقافة والشؤون الاجتماعية حول برنامج ثقافي داخل المؤسسات

اتفاقية شراكة بين وزارتي الثقافة والشؤون الاجتماعية حول برنامج ثقافي داخل المؤسسات

واكب وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين بمعية محمد الطرابلسي وزير الشؤون الاجتماعية صباح أمس الاثنين 22 ماي 2017 ندوة وطنية حول ''ثقافة العمل: ضمان لديمومة المؤسسة ووسيلة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة'' التي ينظّمها المركز العربي لإدارة العمل والتشغيل بتونس التابع لمنظمة العمل بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية.

وحضر الجلسة الافتتاحية للندوة الوطنية إطارات وزارة الشؤون الثقافية ووزارة الشؤون الاجتماعية علاوة على عبد اللطيف عبيد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورابح مقديش مدير المركز العربي لإدارة العمل والتشغيل بتونس وخليل الغرياني المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وكمال سعد الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل ومعز بن زغدان مساعد رئيس وعضو المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري.

وأشار وزير الشؤون الثقافية في كلمته إلى حرص حكومة الوحدة الوطنية على مزيد إسناد ميزانيات إظافية لوزارة الشؤون الثقافية بهدف الارتقاء بالعمل الثقافي وبالفعل الإبداعي مشدّدا على ضرورة الوقوف على مسألة تموقع الاهتمام الثقافي والإبداعي والجمالي في حياة المواطن التونسي مشيدا بدور هذا القطاع في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للشعوب وتقدّم المجتمعات وازدهارها.

وتم خلال أشغال الندوة توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة الشؤون الثقافية ووزارة الشؤون الاجتماعية وذلك في إطار العمل على تعزيز آليات التعاون بين الوزارتين وتوحيد الجهود قصد المساهمة في إرساء أرضية ثقافية فاعلة داخل مؤسسات العمل والنهوض بالوضعية الاجتماعية للفنانين والمبدعين وغيرهم من المجال الثقافي والفني.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى إرساء برنامج ثقافي شامل داخل مؤسسات العمل من خلال تنظيم تظاهرات ثقافية بمختلف الجهات ومعارض للكتاب ودعم المهرجانات والتظاهرات المرتبطة بالثقافة العمالية وبعث مركز للثقافة العمالية يُعنى بالتكوين والبحث.

وتنصّ الاتفاقية على أهمية تطوير النشاط الثقافي بالمؤسسات الاقتصادية وتشجيعها على المساهمة في اقتناء المادة الثقافية والفنية لفائدة أعوانها وإحداث تعاونية الفنانين والمبدعين والتقنيين في الميادين الثقافي ودعمها ماديا إلى جانب العمل على التنسيق اللازم بين الوزارتين لتوفير الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية الجيدة لفائدة الفنانين والمبدعين الذين يمرون بصعوبات صحية.

كما تقضي الاتفاقية بين وزارتي الشؤون الثقافية والشؤون الاجتماعية باحترام المبادئ والأسس التي تحمي حقوق الملكية الفكرية وبإحداث لجنة مشتركة لوضع خطة عمل وإعداد إتفاقيات خصوصية متعلّقة بتنفيذ مجالات التعاون وتقييمها ومتابعة حسن سيرها.