تطور جديد في ملف الحارس السابق لأسامة بن لادن المرحّل إلى تونس

تطور جديد في ملف الحارس السابق لأسامة بن لادن المرحّل إلى تونس

اتهمت 'زيدا باساي يلديز' محامية الدفاع الألمانية عن 'سامي العيدودي'، الذي رحلته السلطات الألمانية إلى تونس بعد أن تبين أنه كان الحارس الشخصي لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، اليوم الجمعة 24 أوت 2018، السلطات بتأخير إعادة موكلها.

وقالت سيدا باساي يلديز في لقاء مع دويتشه فيله، أن إعادة موكلها لاتتم بسرعة كافية، حيث هددت يلديز قد هددت بالمطالبة بغرامة مالية جديدة بحق مدينة بوخوم قد تصل إلى 10 آلاف يورو يومياً حتى إعادة سامي العيدودي إلى ألمانيا.

وكانت المحكمة الإدارية لمدينة غيلزن كيرشن، قد حكمت بفرض غرامة مالية قدرها 10 آلاف يورو لمرة واحدة بحق مدينة بوخوم مطلع شهرأ أوت، لأنّ سامي العيدودي قد جرى ترحيله بشكل غير قانوني.

وتأتي المطالبة بفرض عقوبة يومية جديدة كتطور في النزاع المستمر بشأن التونسي المرحّل.

وكان وزير الداخلية الألمانية هورست زيهوفر قد دافع عن قضية ترحيله، كما كانت المحكمة الإدارية لمدينة غيلزن كيرشن قد ألزمت مدينة بوخوم، بحكم كونها آخر محل إقامة لسامي في ألمانيا، بتحمل نفقات سفر إعادته، وهو ما أكدته المحامية نقلاً عن مصادر في إدارة شؤون الأجانب.

و لاتعتبرالمحامية يلديز إدارة شؤون الأجانب وحدها مسؤولة عن القضية، بل ترى أن السياسة بشكل عام تقف وراء الأمر.