تطاوين: الشروع رسميا في إعتماد ''الشنقال''

 تطاوين: الشروع رسميا في إعتماد ''الشنقال''

شرعت بلدية تطاوين، اليوم الاثنين 27 أوت 2018، في اعتماد الشاحنة الرافعة والمعروفة بتسمية ''الشنقال'' للحد من مخالفة الوقوف والتوقف في منطقة غير كبيرة وسط مدينة تطاوين حيث تختنق وتتعطل حركة المرور باستمرار ولا سيما في العطلة الصيفية والمناسبات.

ودخل، اليوم الاثنين، هذا القرار الذي لقي ترحابا كبيرا من متساكني المدينة بما فيهم اصحاب السيارات لما يمثله من حل مثالي لردع المخالفين حيّز التنفيذ رغم انه تأخر أكثر من مرة لأسباب مختلفة.
وأكّد عدد من المواطنين في الجهة دعمهم لهذا الإجراء ''الا ان اثره لم يتضح بما فيه الكفاية في اليوم الاول لكثرة المخالفين والسيارات التي تملأ شوارع المدينة واقترحوا الزيادة في عدد الرافعات ''الشنقال '' حتى يتم التأكد من نجاح التجربة.''

وذكر رئيس بلدية تطاوين، بوبكر سويد ''ان الشاحنة الوحيدة التي عملت صباح اليوم رفعت 16 سيارة تونسية واجنبية، قائلا ان المستلزم تعهّد بإضافة رافعة ثانية هذا الأسبوع لانجاح هذا الإجراء البلدي.''
كما افاد صويد بان ''البلدية وضعت على ذمة اصحاب السيارات مأوى مجانيا في جانب من فضاء الملعب البلدي وسط المدينة وطلبت من وزارة املاك الدولة تسويغ قطعتي أرض داخل المدينة لاستغلالهما ماوي للسيارات التى ازداد عددها بسرعة قياسية''، على حد رأيه.
وبالتوازي قامت الشرطة البلدية التي تضمّ ثلاثة عناصر فقط في حملة لإزالة كل ما يعطّل السير على الطرقات وخاصة السلع التي تعرضها بعض المحلات التجارية على الرصيف وحتى فوق المعبّد للعرض او منع وقوف السيارات أمامها وأكد رئيس البلدية ان هذه الحملة ستتواصل مستقبلا وستأخذ نسقا تصاعديا للقضاء على الانتصاب الفوضوي، بحسب نفس المصدر.