تساؤلات وتحركات مرتقبة

تساؤلات وتحركات مرتقبة

علم موقع "نسمة" ان حالة من الامتعاض قد اخذت تسود بعض الاوساط داخل مدينة صفاقس على خلفية عدم البت في قضية "الفوشيك" التي استأثرت عند انطلاق التتبع فيها منذ سبعة أشهر باهتمام الراي العام نظرا لحساسية موضوع الشماريخ ولان الابحاث العدلية الاولية والابقاء على ذمة العدالة قد شملت ما لا يقل عن خمسة رجال اعمال.

وحساسية المسالة تأتت بالتالي من الجدل المثار حول "الفوشيك" كمصدر ازعاج وايضا في ارتباطه المحتمل بالإرهاب ومن ان رجال الاعمال الموقوفين يديرون مشاريع توفر مواطن شغل لعدد من ارباب العائلات. وإذا كان الجميع يؤكد الحرص على علوية القانون فان توقف الابحاث اصبحت تطرح أكثر من سؤال يمكن لبعضها ان يغذي "النعرات" الجهوية وهو ما تبرزه التعاليق المتزايدة على صفحات التواصل الاجتماعي والتي تدفع في اتجاه الاحساس بان كل ما يتعلق بصفاقس يفرد بمعاملة فيها تشدد مبالغ فيه وتستند هذه التعاليق الى ابقاء المتهمين في قضايا التهريب والارهاب وتسفير الشباب الى سوريا في حالة سراح والى ان ابقاء رجال الاعمال واعوان الديوانة في السجن دون محاكمة يلحق الضرر بعدة عائلات. وقد علم موقع "نسمة" انه من المنتظر ان تشهد الايام القادمة تحركات للتحسيس بضرورة الاسراع في البت في قضية "فوشيك صفاقس".