تركيا تواصل إرسال تعزيزات جديدة لقواتها قرب الحدود مع سوريا وضرب أهداف كردية في عفرين

تركيا تواصل إرسال تعزيزات جديدة لقواتها قرب الحدود مع سوريا وضرب أهداف كردية في عفرين

إستهدفت المدفعية التركية المتمركزة في ولاية هطاي الحدودية جنوب شرقي تركيا أهدافا تابعة لمقاتلين أكراد ،حيث هاجمت نقاطا عسكرية لتنظيم "ب ي د/ بي كا كا" في مدينة عفرين بريف محافظة حلب السورية.

وواصل الجيش التركي طيلة ليلة أمس السبت وفجر اليوم الأحد 21 جانفي 2018، إرسال تعزيزات جديدة لقواتها العاملة قرب الحدود مع سوريا حيث إنطلقت الوحدات العسكرية والمعدات القتالية من مناطق ريحانية وخاصة وقريقخان، باتجاه النقاط الحدودية مع سوريا.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة قد اتهمت تركيا امس السبت باستغلال مزاعم القصف عبر الحدود كذريعة لشن هجوم في سوريا.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من مقاتلين أكراد وعرب وتحارب تنظيم داعش الارهابي ، إنها لا تجد خيارا أمامها سوى الدفاع عن نفسها إن تعرضت لهجوم.

من جانبه صرح الرئيس التركي طيب إردوغان في سابق اليوم إن عملية عسكرية بدأت في منطقة عفرين التي يسيطر عليها الأكراد.

وندّدت وزارة الخارجية السورية، أمس، بالعملية العسكرية التركية على مدينة 'عفرين' الحدودية، واصفة ذلك بـ"العدوان الغاشم''.

نقلت وكالة "سانا" السورية، عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين قوله: "سوريا تدين بشدة العدوان التركي الغاشم على مدينة عفرين التي هي جزء لا يتجزأ من أراضينا..هذا العدوان يمثل الخطوة الأحدث في الاعتداءات التركية على السيادة السورية''.