تدير عملياتها من تونس...الجزائر تطيح بعصابة دولية مختصة في تزوير التأشيرات والوثائق الرسمية

تدير عملياتها من تونس...الجزائر تطيح بعصابة دولية مختصة في تزوير التأشيرات والوثائق الرسمية

تمكنت أجهزة الاستعلامات العامة والشرطة القضائية بالجزائر، التابعين لأمن مطار أحمد بن بلة بمدينة وهران، نهاية الأسبوع الماضي، من الإطاحة بعصابة دولية تختص في التزوير واستعمال المزور فيما يخص الوثائق الرسمية.


وشكّلت العصابة المذكورة، حسب ما أوردت جريدة الشروق الجزائرية، إدارة موازية تعمل على تزوير سندات الإقامة وبطاقات التعريف الوطنية لدول أوروبية من بينها إسبانيا بلجيكا فرنسا كندا، تضم عدة أفراد من جنسيات مختلفة بما فيها الجزائر.


وتم فتح تحقيق في القضية منذ حوالي شهرين بعد نجاح أحد المحققين في اختراق الشبكة بعد تقربه من أحد المشبوهين بهدف الحصول على وثيقة رسمية، إلى أن تم القبض عليهم بمطار أحمد بن بلة بوهران.

ونقلت جريدة الشروق الجزائرية، أنّ الأمر يتعلق بشخصين تتراوح أعمارهما بين 30 و40 سنة ينحدران من ولاية البليدة والجزائر العاصمة وبعد التحقيق مع المتورطين، اتضح أن معظم أعضاء هذه المنظمة من جنسيات مختلفة، تونسية إيطالية فرنسية، وتعد تونس ملتقى هذه العصابة وفيها يتم التخطيط وجمع الملفات، والطلبات لتزويرها، بعد الحصول على مبلغ مادي من طرف المواطنين، وإيهامهم بأنها الطريقة المثلى للحصول على وثائق رسمية مثل الفيزا وجوازات السفر وغيرها، بجودة عالية، مقابل 3 آلاف أورو من أجل الحصول على سند إقامة لدولة أجنبية أو بطاقة تعريف.