تحسن طفيف في ميزان العجز التجاري في نهاية شهر أفريل 2018

تحسن طفيف في ميزان العجز التجاري في نهاية شهر أفريل 2018

بلغ عجز الميزان التجاري 5085،4 مليون دينار في نهاية شهر أفريل 2018 مقابل 5151،4 م د خلال نفس الفترة من سنة 2017 وتطورت نسبة تغطية الواردات بالصادرات بــــ6،3 نقطة مقارنة بالأشهر الأربعة الأولى من سنة 2017 حيث بلغت 72،7 بالمائة مقارنة ب66،4 بالمائة خلال شهر افريل 2017 ، وذلك وفق ما نشره المعهد الوطني للإحصاء اليوم الأربعاء 9 ماي 2018.

وانخفض مستوى عجز الميزان التجاري دون احتساب قطاع الطاقة إلى حدود 3398،2 م د علما وأن عجز الميزان الطاقي بلغ 1687،2 م د (33،2 بالمائة من إجمالي العجز)مقارنة بما تم تسجيله خلال نفس الفترة من سنة 2017 (1384،2م د)
و واوضح المعهد الوطني للاحصاء ان هذا العجز يرجع بالاساس الى عدم توازن المبادلات المسجل مع بعض البلدان على غرار الصين (1508،9 م د ) وإيطاليا (978،7 م د) وتركيا (749،7 م د) وروسيا (416،0 م د) والجزائر (358،1 م د)، في المقابل سجلت المبادلات التجارية فائضا مع بعض البلدان الأخرى وأهمها فرنسا بما قيمته 1307،3 م د وليبيا 288،2 م د والمغرب 168،3 م د.
ويعود هذا العجز أيضا إلى ارتفاع الواردات بنسبة 21،3 بالمائة مقارنة ب13،8 بالمائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2017 لتبلغ 18628م د مقابل 15352،3 م د تم تسجيلها خلال نفس الفترة من سنة 2017.
ويعزى نمو الواردات إلى الارتفاع الملحوظ في واردات قطاع الطاقة بنسبة 37،3 بالمائة والمواد الأولية ونصف المصنعة بنسبة 27،4 ومواد التجهيز بنسبة 17 بالمائة والمواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 13،9 بالمائة في المقابل تراجعت واردات المواد الأولية والفسفاطية بنسبة 2،2 بالمائة.
كما ارتفعت الصادرات خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2018 بنسبة 32،8 بالمائة مقابل ب8 بالمائة خلال الفترة ذاتها من سنة 2017 لبتلغ قيمتها 13542،6 مليون دينار مقابل 10201 م د خلال نفس الفترة من سنة 2017
ويعود التحسن المسجل على مستوى الصادرات 2018( 32،8 بالمائة) إلى جل القطاعات إذ سجلت صادرات قطاع الطاقة نموا بنسبة 93 بالمائة نتيجة ارتفاع صادرات النفط الخام إذ بلغت 668،5 مليون دينار مقابل 303،6 مليون دينار في نفس الفترة من 2017 إضافة إلى إرتفاع صادرات قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية بنسبة 93،7 بالمائة نتيجة الارتفاع المسجل في مبيعات زيت الزيتون (1015،7 م د) والتمور(369،9 م د) وقطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 28،2 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 24،9 بالمائة وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 23،6 بالمائة، في المقابل سجلت صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته تراجعا بنسبة 29،5 بالمائة .
وسجلت الصادرات مع الاتحاد الأوروبي والتي تمثل 73،4 بالمائة من جملة الصادرات تطورا إيجابيا بنسبة 28،9 بالمائة ويمكن تفسير هذا التطور بالارتفاع المسجل في الصادرات مع بعض الشركاء الأوروبيين ومنها إسبانيا بنسبة 87،2 بالمائة وألمانيا بنسبة 31،5 بالمائة وفرنسا بنسبة 25،7 بالمائة ومن ناحية أخرى وعلى الصعيد المغاربي، ارتفعت الصادرات مع المغرب بنسبة 43،7 بالمائة وليبيا بنسبة 25،7 بالمائة وفي المقابل ، سجلت الصادرات تراجعا مع الجزائر بنسبة .% 15,2.