تحديد موعد المؤتمر الانتخابي الأول لنداء تونس

تحديد موعد المؤتمر الانتخابي الأول لنداء تونس

أكد النائب بالبرلمان وعضو الهيئة السياسيّة لحركة نداء تونس محمّد رمزي خميس يوم أمس الثلاثاء 12 مارس 2019، أنّه لم يقع إلى حدّ الآن سوى الإتفاق على تاريخ انعقاد المؤتمر الانتخابي الأول، والذي سيكون يوم 6 أفريل المقبل، مضيفا أنّ الاجتماع سيتواصل على مدى اليومين القادمين لمواصلة التشاور بالتنسيق مع لجنة إعداد المؤتمر ومع الفروع الجهويّة والمحليّة للحزب للإنتهاء من وضع خارطة الطريق.

وأكد أن الاجتماع الدوري للهيئة السياسية لنداء تونس الذي انعقد يوم أمس يأتي في إطار التحضير للمؤتمر الإنتخابي الأول للحزب والإعلان عن خارطة طريق لبرنامج هذا المؤتمر قبل نهاية الأسبوع ، موضحا أنّ لجنة إعداد المؤتمر مكلّفة من الهيئة السياسيّة لنداء تونس التي تعدّ القيادة الشرعيّة والقانونية للحزب، نافيا أن يكون أيا من أعضاء لجنة اعداد المؤتمر قد صرح بانّه على اتصال مع مجموعة ''لمّ الشمل''، كما روّجت هذه المجموعة لذلك.


كما لفت إلى أنّ إقرار أي عضو من لجنة إعداد المؤتمر بعدم شرعية الهيئة السياسية يعني إقراره بعدم شرعية اللجنة التي ينتمي إليها، مشيرا في المقابل إلى أنّ حزب نداء تونس منفتح على كلّ الكفاءات بما فيها مجموعة لم الشمل، في تصريح له لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.


وكانت اللجنة الوطنية لإعداد المؤتمر الانتخابي الأول لحركة "نداء تونس"،قد أعلنت سابقا في بيان إعلامي، تمسكها بمهمتها للإعداد لهذا المؤتمر و"استماتتها في الدفاع عن هذه المهمة"، التي وصفتها "بالمهمة الوطنية"، رغم 'الصعوبات'.


وحمّلت اللجنة، في بيانها، كل الأطراف مسؤوليتها، وبالأساس القيادة الحالية لحركة نداء تونس، في كل ما سيحصل من نواقص لإعداد المؤتمر، ودعت كل الندائيين 'للتعبئة الديمقراطية من أجل مؤتمرهم وحزبهم ووطنهم'.


يذكر أن عددا من قيادات حزب نداء تونس تبنت مبادرة 'لمّ شمل الندائيين'، ومقترح المكتب التنفيذي بتشكيل هيئة تسييرية جديدة تكلف بقيادة الحزب إلى حين انعقاد المؤتمر القادم وتكون تركيبتها مشتركة ومتوازنة بين الهيئتين التأسيسية والسياسية والمكتب التتنفيذي، ولا تتضمن أحدا من قيادة الحزب بهدف ضمان شفافية أشغال المؤتمر.