تأكيد تونسي فرنسي على أهمية الإرتقاء بعلاقات التعاون الثنائي

تأكيد تونسي فرنسي على أهمية الإرتقاء بعلاقات التعاون الثنائي

جدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال لقاء جمعه برئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، اليوم الثلاثاء 29 ماي 2018، بقصر الايليزي بالعاصمة الفرنسية باريس، تهانيه لتونس على نجاح الانتخابات البلدية، باعتبارها خطوة هامة لتعزيز المسار الديمقراطي.


وأكّد الرئيس الفرنسي إستعداد بلاده لمواصلة وقوفها إلى جانب تونس لإنجاح تجربتها الديمقراطية الفتية والرائدة في المنطقة، على المستويات الثنائية والأوروبية ومع مختلف الشركاء، على غرار مجموعة الدول السبع الكبار، في اجتماعها القادم بكندا يومي 8 و9 جوان 2018 ، ومن خلال ترؤس فرنسا للقمة المقبلة سنة 2019.

كما أكّد الرئيسان على تطابق وجهات نظر البلدين حول أهمية الارتقاء بعلاقات التعاون الثنائي إلى مرتبة الشراكة الاستراتيجية الاستثنائية، خصوصا في المجالات ذات الأولوية.


وثمّن رئيس الجمهورية عودة تدفق السياح الفرنسيين نحو الوجهة التونسية بعد التحسن الملحوظ في الوضع الأمني، مثنيا على إلتزام الجانب الفرنسي بدعم التعاون اللامركزي بين البلدين، ومواصلة إسناد المسار الديمقراطي في تونس، لا سيما من خلال إقرار حزمة من الإجراءات العملية لإنجاح الانتقال الاقتصادي وإنجاز الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية، ومجابهة مختلف التحديات التي تعيشها تونس.

كما إستعرض الجانبان خلال اللقاء، علاقات الصداقة العريقة بين تونس وفرنسا، وما شهدته من تطور مطرد خصوصا بعد زيارة الدولة التي أداها الرئيس ماكرون إلى تونس في أواخر شهر جانفي 2018، وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية.

كما عبرا عن ارتياحهما لنسق التعاون القائم وللديناميكية التي تشهدها العلاقات الثنائية، لا سيما من خلال تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين، والشروع في تنفيذ برامج التعاون، خصوصا في مجال تشغيل وتأهيل الشباب.