بيان تونس في حفل توقيع اتفاق باريس حول المناخ

بيان تونس في حفل توقيع اتفاق باريس حول المناخ

تولى خميس الجهيناوي، وزير الشؤون الخارجية، يوم الجمعة 22 أفريل 2016 بمقر منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، إلقاء بيان تونس خلال حفل توقيع اتفاق باريس حول المناخ وبين أن اتفاق باريس يتوج مسارا دوليا كلل بالنجاح في موفى السنة المنقضية من خلال التوافق حول اعتماد قرار تاريخي يهدف إلى الحد من تداعيات التغيرات المناخية وضمان حق الأجيال القادمة في بيئة سليمة.

وأكد الجهيناوي أن تونس انخرطت مبكرا في المساعي الدولية الرامية إلى المحافظة على البيئة والمحيط عبر الانضمام إلى كافة المواثيق والمعاهدات الدولية ذات الصلة والتقيّد بالالتزامات المنبثقة عنها، بما مكّنها من تحقيق تقدم فعلي في اتجاه إرساء دعائم الاستدامة البيئية.

وأضاف الوزير أن هذا التوجه تدعّم من خلال تنامي الحس الوطني بمحورية قضايا البيئة ومدى ارتباطها بمسائل التنمية المستدامة وهو ما تمّت ترجمته عبر إدراج تغيّر المناخ كأولويّة وطنيّة ضمن دستور الجمهورية الثانية لسنة 2014 ثم ضمن المخطط الخماسي للتنمية للفترة 2016-2020.

كما أوضح السيد الوزير أن تونس عازمة على التقليص من انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 41 % في أفق سنة 2030 مقارنة بمستوى سنة 2010، مضيفا أن بلادنا ستساهم في خفض كثافة الكربون بصورة طوعيّة وغير مشروطة بنسبة 13 %، في حين أن تخفيض النسبة المتبقية يقتضي توفير التمويلات الضرورية ونقل التكنولوجيا من الجهات المانحة والمنظمات الدوليّة.