بوعلي المباركي يدعو إلى توسيع عدد المشاركين في وثيقة قرطاج والإئتلاف الحكومي

بوعلي المباركي يدعو إلى توسيع عدد المشاركين في وثيقة قرطاج والإئتلاف الحكومي

أكد الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي لدى استضافته في برنامج ''ناس نسمة نيوز'' أن حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد حاولت أن تقدم الحلول لكنها فشلت في ذلك بسبب صعوبة الوضع العام في تونس.

وقال بوعلي المباركي إن الزيارة التي سينطلق فيها رئيس الحكومة غدا لبعض الجهات بالبلاد جيدة لفتح الأمل والإستماع إلى المواطن الذي يريد معرفة حقيقة الوضع العام مطالبا رئيس الحكومة بمصارحة الشعب وهو ما سيعيد الثقة بين المواطن والطبقة السياسية كما سيساهم في خلق الإستثمار وتوفير مواطن الشغل التي تتطلب إستقرار الأوضاع قبل كل شيء.

وأكد المباركي أن الإتحاد العام التونسي للشغل يستوعب جميع الإحتجاجات ويتبناها وانه رغم إلتزامه بوثيقة قرطاج وقبوله بالتنازل في عديد المرات من أجل المصلحة الوطنية فإنه لم يمنح صكا على بياض للحكومة في جميع خياراتها وقراراتها.

ودعا المباركي جميع الممضين على وثيقة قرطاج للإجتماع قريبا والنظر في الوضع العام في أقرب فرصة مشددا على أنه في صورة عدم التعاطي مع الإحتجاجات المندلعة حاليا فستكون هناك احتجاجات جديدة أخطر حتى من الإحتجاجات التي اندلعت خلال الثورة في ديسمبر 2010 وجانفي 2011 بسبب اليأس الذي أصبح يسيطر على الشعب التونسي.

وطالب بوعلي المباركي بتوسيع الممضين على وثيقة قرطاج ودعوة كل الأحزاب والأطياف السياسية إلى المشاركة فيها بالإضافة إلى توسيع الإئتلاف الحكومي إن لزم الأمر ، مشيرا الى أن إسقاط الحكومة سيزيد في تعميق وتأزيم الوضع.