بوعلي المباركي: 'هناك أزمة ثقة بين معتصمي قفصة والسلطة'

بوعلي المباركي: 'هناك أزمة ثقة بين معتصمي قفصة والسلطة'

قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي لدى استضافته في برنامج 'ناس نسمة' اليوم الخميس غرة مارس 2018، إن هناك أزمة ثقة بين المعتصمين والمحتجين في جهة قفصة والسلطة.

وأكد بوعلي المباركي أن هذه الأزمة مردها كثرة الوعود والتعهدات من قبل السلطة فيما يعتبرها المعتصمون إجراءات تسويف ومماطلة رغم تدخل الاتحاد العام التونسي للشغل ليكون هو الضامن لانجاز تلك التعهدات.

وأفاد المتحدث أنه تم ربط استئناف المفاوضات بعودة الانتاج إلى شركة فسفاط قفصة، خاصة وأنه ( المباركي) عاد إلى العاصمة، بعد حوارات شاقة ومرهقة مع المعتصمين.

وأوضح بوعلي المباركي أن الإشكال في أزمة فسفاط قفصة يكمن في التفاوض مع 13 جهة كل على حدى، كاشفا أن هناك بارونات وفق توصيفه تتدخل لتغيير موقف المعتصمين بعد الاتفاق والرجوع بهم إلى نقطة الصفر.

كما اعتبر الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل أن الحلول في هذا الموضوع لا يمكن أن توجد إلا بالحوار، داعيا الشباب المعتصم إلى إعادة الانتاج للشركة لاستئناف المفاوضات.

وللتذكير فقد انعقد يوم الجمعة 23 فيفري 2018، مجلس وزاري خاص بجهة قفصة، للنظر في سبل دفع التنمية بمناطق الحوض المنجمي وحل أزمة توقف إنتاج الفسفاط كليا بالجهة.

وكان بوعلي المباركي قد أعلن صباح اليوم الخميس، خلال الندوة الصحفية التي انعقدت بمقر ولاية قفصة تعليق المشاورات مع المعتصمين لعدم التوصل لاتفاق.

و قد صرح المباركي انه سيرفع مطالب المعتصمين للحكومة لدراستها في انتظار ردها.