بن عروس: تراجع إقبال أبناء المقيمين بالخارج على دروس اللغة العربية

بن عروس: تراجع  إقبال أبناء المقيمين بالخارج على دروس اللغة العربية

قال المدير الجهوي لديوان التونسيين بالخارج في ولاية بن عروس ياسين العبودي، اليوم السبت 14 جويلية 2018، إن نسبة الإقبال على الدروس في اللغة العربية لفائدة أبناء الجالية التونسية بالخارج ''تعتبر متدنية في بعض المدارس التي تم تخصيصها في الجهة للغرض ومنعدمة تماما في مدارس أخرى'' .

وأوضح العبودي خلال جلسة عمل انتظمت الجمعة بمقر ولاية بن عروس حول ضبط برنامج الملتقى الجهوي للتونسيين المقيمين بالخارج أصيلي ولاية بن عروس أنّه تمّ الحرص على اختيار الإطار التربوي الكفء للإشراف على عملية التدريس الى جانب توفير المعدات والوسائل البيداغوجية التي تتطلبها هذه العملية وفقا للبرامج المقرّرة ومستويات التحصيل بالنسبة للدارسين المرسمين.
وذكر أن الدورة 25 لتعليم اللغة العربية تمتد على 6 أسابيع حيث انطلقت من 2 جويلية وتتواصل إلى غاية 10 أوت 2018 بمشاركة 1000 مستفيد في المؤسسات التربوية بمختلف ولايات الجمهورية .
وبيّن في سياق متصل أنّ الإدارة الجهوية لديوان التونسيين بالخارج في جهة بن عروس بالتعاون مع المندوبية الجهوية للتربية، انطلقت في تنظيم سلسلة الدروس وفق رزنامة مضبوطة وفي مدارس معينة تم تخصيصها لاستقبال أبناء تونس المقيمين بالخارج من الذين يرغبون في تحسين قدراتهم الأساسية وتدعيمها في مجال لغتهم الأم.
وكانت الإدارة الجهوية لديوان التونسيين بالخارج أعلنت في فترة سابقة عن فتح باب القبول للالتحاق بمراكز التدريس.
وتتوزع المدارس التي تم تخصيصها لاستقبال أبناء الجالية التونسية بالخارج على كل من المدرسة الابتدائية شارل نيكول في بن عروس، والمدرسة الابتدائية خزندار في الزهراء، ومدرسة الهناء في مرناق، ومدرسة نهج ليبيا في حمام الأنف، ومدرسة نهج العراق في حمام الشط.