بكلفة جملية قدرها 120 مليار : هل ننتظر 12 سنة لننجز مدينة ثقافية في تونس؟

بكلفة جملية قدرها 120 مليار : هل ننتظر 12 سنة لننجز مدينة ثقافية في تونس؟

يبدو أنّ 10 سنوات تبقى غير كافية لإنجاز مدينة ثقافية في تونس.

اذا انطلق مشروع هذه المدينة التي تمتد على مساحة 9 فاصل 2 هكتار منذ سنة 2006 وها أن ما يناهز الـ10 سنوات قد مرّ دون أن تنجز هذه المدينة , وتعطلت "الصفقة" أو لنقل الحلم الذي تحول الى صفقة بسبب جشع المستبدين من النظام البائد وبعض رفقائهم من المتورطين الذي غادروا البلاد بانقلاب الحكم وظهور ما يعبّر عنه ب "ثورة".

 

وتعطّل حلم البناء وتدهورت حال المدينة والثقافة في غياب خطوط عريضة وواضحة لهذا المشروع الذي قيل أن سوء التصرف المالي فيه كان كفيلا بإجهاض كل الأحلام التي بناها عشاق الثقافة والمهللين بنشأة هذا الفضاء الكبير.

وحسب افادة السيدة يسر الحزقي الملحقة الاعلامية بوزارة الثقافة لموقع نسمة, فانه من المنتظر أن تستأنف الأشغال من جديد ولكن المرحلة الحالية هي مرحلة قبول ملفات طالبي عرض التنفيذ من شركات خاصة وعامة محلية وأجنبية ايضا .

 ومن المنتظر أن تنطلق الاشغال بعد استكمال فرز العروض واختيار المقاولة والمصادقة على التمويل من قبل مجلس نواب الشعب واتمام اجراءات ابرام الصفقة موفى العام الحالى.
وقد حدّدت كلفة هذا المشروع  بحوالى 120 مليون دينار وهو مشروع كفيل بفتح آفاق نشاط وعمل كبيرين لأبناء القطاع بشتى اختصاصاتهم 

ذات المصدر أكد لموقع نسمة أن المدينة الثقافية ستكون جاهزة في سنة 2018.

ويبقى هاجس وزارة الثقافة الأكبر هو استكمال هذا المشروع بجزئيه الأول والثانى فى السداسى الاول من سنة 2018

 ومن المنتظر أن يكون الجزء الأول جاهزا  فى السداسى الأول من سنة 2017 وهذا الجزء متكون أساسا من فضاءات عامة للاستقبال  وأخرى لفنون الفرجة من قاعة المسرح الكبير والاوبرا( 1800 مقعد) قاعة المسرح والسمعيات( 700 مقعد) فضلا عن 7 استوديوهات انتاج مخصصة للمهنيين.

أما الجزء الثاني فيتمثل أساسا في المتحف الوطني للحضارات ويمتد على 22 ألف متر مربع ومن المنتظر أن تنطلق أشغاله بعد فتح ملفات عروض انجاز المشروع في موفى شهر جويلية الحالي..